العدوان يمعن في استهداف تراث صنعاء القديمة ومناشدات لليونسكو بتحمل مسؤوليتها تجاه التراث اليمني

جددت الهيئة العامة للمحافظة على المدن التاريخية نداءاتها ومناشداتها للمنظمات الدولية المعنية بالحفاظ على التراث، وفي مقدمتها منظمة اليونسكو لتحمل مسؤولياتها تجاه إنقاذ التراث المعماري اليمني مما يتعرض له جراء غارات تحالف دول العدوان، وآخرها استهدافه وللمرة السادسة مباني في مدينة صنعاء القديمة المسجلة في قائمة التراث الإنساني العالمي.

 وأدانت بشدة مواصلة العدوان السعودي الأمريكي لهجماته المتكررة والهادفة لتدمير المُدن التاريخية اليمنية واستهداف خصوصيتها التاريخية وتراثها الإنساني الفريد.

 واستنكرت الهيئة في بيان تلقته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) هذا العدوان الذي تتعرض له المباني التاريخية في مدينة صنعاء القديمة، واستهدافه لها وللمرة السادسة منذ بداية العدوان، وآخرها تدمير منزلين تقليديين بالكامل في حارة الصعدي وكذلك المباني التاريخية في حي باب اليمن بمدينة صنعاء القديمة – ليلة الأمس ونتج عنه تدمير المنزلين بالكامل وإلحاق أضرار كبيرة بعدد من المباني التاريخية وملحقاتها.

  ونوهت الهيئة بتكرار نداءاتها ومناشداتها للمنظمات الدولية المعنية بالحفاظ على التراث؛ إلا أن هذه النداءات لم تلق تفاعل من المنظمات الدولية المعنية.

   وقالت الهيئة: لقد تكررت نداءاتنا ومناشداتنا للمنظمات المختصة بالحفاظ على التراث وفي مقدمتها منظمة اليونسكو ومركز التراث العالمي لإنقاذ التراث المعماري في اليمن الذي تدمره دول تحالف العدوان تحت سمع وبصر العالم دون أن تجد نداءاتنا آذنا صاغية أو عقولا واعية بهذه الخسارة الفادحة في الكنوز الثمينة للذاكرة الإنسانية في اليمن.