الحوثي يعلّق على زيارة هادي لأبوظبي وزيارة السفير الأمريكي لمأرب

الصباح اليمني – خاص| علق القيادي في حركة أنصار الله “الحوثيين” محمد علي الحوثي على زيارة الرئيس المستقيل عبدربه منصور هادي للعاصمة الإماراتية أبوظبي وعودته منها بعد ساعات إلى السعودية وليس إلى اليمن وعلى زيارة السفير الأمريكي لمحافظة مأرب واللقاء بالمحافظ المعين من قبل “الشرعية” سلطان العرادة أمس الثلاثاء.
وكان الرئيس المستقيل هادي قد التقى بولي عهد ابوظبي ‏محمد بن زايد في العاصمة أبوظبي، وعقد الجانبان لقاءً بحثا فيه “تعزيز العلاقات الأخوية والتطورات على الساحة اليمنية”، حسب ما نشرته وسائل إعلام تابعة لحزب الإصلاح، ولم تدم الزيارة أكثر من ساعات إلا وعاد هادي إلى الرياض.
وقال رئيس اللجنة الثورية العليا تعليقاً على زيارة هادي لأبوظبي ثم عودته إلى الرياض وليس إلى مدينة عدن الخاضعة لسيطرة التحالف منذ 3 سنوات، وعلى استقبال العرادة وهو من أبرز قيادات الإصلاح للسفير الأمريكي ماثيو تيولر، قال في تغريدة له على تويتر “لن تستطيعوا قلب المفاهيم فمن لم يستطع مغادرة الفنادق لن يستطيع مغادرة العمالة والارتزاق فالوطن معروف والمعركة واضحة كما هي دوافع من يقاتل تحت مظلة العدوان الأمريكي السعودي وحلفائه واضحة وستظل لعنة العمالة والارتزاق وشم على ناظريكم يطاردكم بكل بقعة يمنية سفك العدوان الدم اليمني”.
وكان السفير الأمريكي قد غادر مدينة مأرب بعد ان التقي بالمحافظ العرادة حيث لم تستمر زيارته أكثر من ساعات قليلة، ولم تكشف وسائل الإعلام التابعة لـ”الشرعية” أي تفاصيل عن أسباب الزيارة، وما جرى خلالها.
هذا وتأتي زيارة السفير الأمريكي لمأرب بعد أقل من شهر واحد لزيارة السفير السعودي محمد آل جابر للمحافظة واللقاء بالمحافظ العرادة، أعقبها بدء هجوم قادته الإمارات عبر شخصيات مؤتمرية موالية لها وعبر ناشطين في مأرب موالين للإمارات ضد سلطة العرادة وضد حزب الإصلاح بشكل رئيسي وتصاعد الحديث عن استحواذ الإصلاح بالمناصب والثروات في مأرب وحرمان أبناء المحافظة.
ويبدو أن الإصلاح سيواجه عمّا قريب سيناريو حرب وتصفية واستئصال لنفوذه في مأرب وهي المحافظة التي باتت أكبر مدينة تحتضن قيادات الحزب في الصفين الثاني والثالث والذين استقروا للعيش في المحافظة منذ العام 2015 وباتوا يمتلكون عقارات ومنشئات تجارية قد تمثل ضربة قاضية للحزب في حال قررت الإمارات تكرار سيناريو ما فعلته ضده في المحافظات الجنوبية وعلى رأسها محافظة عدن.

تعليقات فيسبوك