وثيقة تكشف تعاون قيادات العمالقة مع الحوثيون

الصباح اليمني_متابعات|

كشفت وثيقة تداولها ناشطون جنوبيون عن أسباب الخسائر البالغة التي تتعرض لها القوات المشتركة التابعة للتحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات في الساحل الغربي.

وأكدت الوثيقة وجود تنسيق بين قوات صنعاء وبين قيادات رفيعة في العمالقة، حيث تضمنت بلاغا رفعته قيادة المنطقة العسكرية الخامسة التابعة لصنعاء إلى رئاسة هيئة الأركان العامة  يوم 8 أغسطس 2018م وطالبت فيه بمكافأة قائد ما يسمى “مقاومة الدريهمي” العقيد عبدالرحمن اللحجي  وقائد ما يسمى “كتيبة مجندي الدريهمي” المقدم : أكرم زاهر، وذلك لأنهم نفذوا مهامهم بكفاءة عالية.

وقال البلاغ إن اللاحجي وزاهر “تعاونوا مع وحداتنا القتالية واستدراج قوات العدو إلى الكمين المعد لها وقد تولوا المهمة وقاموا بها بجدارة وسرية عالية.

وطالب البلاغ هيئة أركان صنعاء بعدم التقصير مع اللاحجي وزاهر مشيرا إلى أنهم أثبتوا مصداقيتهم وأوعدوا  بعمليات أخرى مسقبلية.

وأضاف: نحيطكم علما أن المذكورين مهم جدا الحفاظ عليهم وبسرية تامة حفاظا على سلامتهم ونجاح العمليات القادمة.

وطالبت صفحة الحملة الشعبية لطرد القوات الشمالية من الجنوب والتي أطلقها ناشطون جنوبيون الشهر الماضي قيادة التحالف بالتحقيق في ما جاء في الوثيقة واعتبارها دليلا على أن ما يتعرض له الجنوبيون في الساحل الغربي من استنزاف هو بفعل خيانة وليس لأي سبب آخر.

وكانت صحيفة عدن الغد قد نشرت مناشدة رفعها 300 جندي في العمالقة إلى التحالف لانقاذهم بعد وقوعهم في كمين محكم نصبه الحوثيون الأسبوع الماضي بعد عملية استدراج لقواتهم في الدريهمي.

مطلوب تحقيق في هذه الاتهامات التي تؤكد أن المحارق التي يتعرض لها أبناءنا في الساحل الغربي كانت ناتجة عن خيانة وليس عن أي شيء آخر

Gepostet von ‎الحملة الشعبية لرفض القوات العسكرية الشمالية‎ am Samstag, 11. August 2018