مسؤول مقرب من هادي يكشف:الرئيس مختطف

الصباح اليمني : متابعات خاصة |

الرئيس مختطف، كلنا أسرى، لا يريدون أنداداً، سيطردونك وستفقد كل شيء ، معركة الحديدة لا نعلم عنها شيئا والتحالف اصبح محتلا ، هذا أبرز ما نلقه الصحفي مروان الغفوري في مقالة كتبها في صفحته على الفيس على لسان أحد مسؤولين هادي المقربين .

الغفوري قال بأنه ألتقى هذا المسؤول في احد عواصم اروبا وبدأ سرد القاء مع اسئلته وأجوبة المسؤول وبدأ الحديث بين الطرفين  حول الحرب فقال الغفوري “قال بلا مقدمات: نحن أسرى. واصل حديثه: هذه حرب عبثية يطلب منا أن نشترك فيها ونحن عبيد وأسرى. قلت: هذا قول صادم. قال: هذه هي الحقيقة، هذه الحرب لن تنتهي، أصبحت الحرب مجرد عملية استثمارية، هناك فئة صغيرة مستفيدة على الجانبين اليمني والسعودي، ويهمها استمرار الحرب بتلك الطريقة. “ماذا تقصد بتلك الطريقة؟” سألته. قال: حرب من المفترض أن تأخذ أسابيع قليلة طالت سنين، هذا نشاط تجاري وليست حرباً، لا يوجد أي نجاح حقيقي حتى الآن.

واصل الغفوري سرده لما دار “هل هو تحالف أم احتلال؟” سألته. قال: اتفقنا على الحرب، لكنه صار احتلالاً. “هذا كلام خطير” قلت. علق قائلاً: هذا كلام حقيقي للأسف. “أنت بهذا الحديث تتهم كل رجال الدولة، عسكريين ومدنيين، بمساعدة دول أجنبية على احتلال بلدهم، أي بالخيانة” قلت له. قال وهو يهز رأسه: أتفهم مواقف بعضهم ونوايا البعض الآخر. في الأخير نحن بلا قرار ولا سيادة.

واستمر الفغوري   “أليس لديكم غرفة عمليات مشتركة؟”.لدينا مندوب في غرفة العمليات لا يهش ولا ينش، وأحياناً كان يعطي التحالف إحداثيات تتعلق بخصوماته هو مع أناس بعينهم. “لايمكن أن يكون مثل هذا الحديث صحيحا؟” قلت له. أجاب بثقة: كلامي صحيح. “هل تتحدثون إلى التحالف عن الحرب، رجل إلى رجل: ماذا أنجزتم، ومتى ستنتهون منها؟” سألته. أجاب: قلت لك، نحن أسرى، أو سمنا عبيداً. لا حيلة لنا ولا احترام.

وبخصوص معركة الحديدة قال الغفوري “وماذا تعرف عن المعركة التي ستجري في الحديدة”؟ سألته. أجاب: لا أنا ولا الرئيس ولا غيرنا نعرف عنها شيئاً. “ما الذي يجري إذن؟”. أجاب: جيوش استعمارية تتحرك في البلاد كما تشاء. “منذ متى تشكلت لديك هذه القناعة؟”..

عن علاقة التحالف بهادي وحكومته نقل الغفوري ما قاله الرجل “لدينا مندوب في غرفة العمليات لا يهش ولا ينش، وأحياناً كان يعطي التحالفا إحداثيات تتعلق بخصوماته هو مع أناس بعينهم. “لايمكن أن يكون مثل هذا الحديث صحيحا؟” قلت له. أجاب بثقة: كلامي صحيح. “هل تتحدثون إلى التحالف عن الحرب، رجل إلى رجل: ماذا أنجزتم، ومتى ستنتهون منها؟” سألته. أجاب: قلت لك، نحن أسرى، أو سمنا عبيداً. لا حيلة لنا ولا احترام. “هل هو تحالف أم احتلال؟” سألته. قال: اتفقنا على الحرب، لكنه صار احتلالاً. “هذا كلام خطير” قلت. علق قائلاً: هذا كلام حقيقي للأسف. “أنت بهذا الحديث تتهم كل رجال الدولة، عسكريين ومدنيين، بمساعدة دول أجنبية على احتلال بلدهم، أي بالخيانة” قلت له. قال وهو يهز رأسه: أتفهم مواقف بعضهم ونوايا البعض الآخر. في الأخير نحن بلا قرار ولا سيادة. “وماذا تعرف عن المعركة التي ستجري في الحديدة”؟ سألته. أجاب: لا أنا ولا الرئيس ولا غيرنا نعرف عنها شيئاً. “ما الذي يجري إذن؟”. أجاب: جيوش استعمارية تتحرك في البلاد كما تشاء.

تعليقات فيسبوك