تقاريرقراءات

إعلان إقليم حضرموت “تداعيات كبيرة و الانقسام يضرب معسكر “الشرعية”

الصباح اليمني / خاص |

تداعيات زلزالية على مخرجات مؤتمر حضرموت الجامع واعلان المحافظة كإقليم مستقل ، وبين مؤيد ومعرض إنقسم معسكر “الحكومة الشرعية” الى فرق مختلفة، بدءاً باعلى هرم السلطة ممثلاً بـهادي ونائبه الاحمر مروراً برئيس الحكومة بن دغر وصولا لقيادات الاحزاب والتنظيمات في جنوب اليمن .

هادي الذي استقبل بالأمس وفداً من مشائخ حضرموت رفضاً ضمنياً وعلى استحياء الخطوة التي اعلنها بن بريك محافظة حضرموت اقليماً مستقلاً بعيدا عن محافظات شبوة والمهرة وسقطرى ، مجددا المطالبة باحترام مخرجات “مؤتمر الحوار الوطني” والذي قسم اليمن لستة اقاليم ، يوافقه في ذلك نائبه العجوز “علي محسن الاحمر” الذي لاقت تغريدته سخرية الشارع في الجنوب.

وعلق “الأحمر” بصفحته على تويتر قائلا :” الانقلاب على مخرجات الحوار هو انقلاب على أحلام #اليمنيين في التغيير والبناء، و #الدولة_الاتحادية المكونة من ستة أقاليم هي الضامن لأمن #اليمن

بن دغر يبدو اكثر حرصاً على شرعيته قائلاً:” السلطة الشرعية لن تسمح ابدا بانقسام اليمن ولا بتجزئتها ولن تسمح ابدا بسقوط الشرعية.”

وتتبنى “حكومة هادي ” مشروع الأقاليم، وتعتبره الحل الأمثل لأزمات اليمن وتحدياته المتراكمة منذ عقود، لكن هذا الخيار لاقى رفضاً من شخصيات واحزاب ومؤسسات مجتمعية في شمال اليمن وجنوبه .

وسائل إعلام موالية للإخوان “الاصلاح” اكدت ان وضع حضرموت كإقليم مستقل، يمثّل ضربة قاصمة لمشروع إعادة استقلال الجنوب الذي ينادي به الحراك الجنوبي.

انقسام النخب السياسية في الجنوب:

دعا القيادي الجنوبي محمد علي احمد إلى تعيين محافظ جديد لعدن من أبنائها ومنح أبناء محافظات الجنوب الأخرى أحقية إمساك الصف الثاني من المسئوليات بعدن .

وقال “بن علي” في بيانه بمناسبة ذكرى اعلان حرب94 ” انه يجب ان يتمكن أبناء عدن من إدارة وقيادة محافظتهم ويكون الطاقم الإداري الأول للمؤسسات من أبناء عدن .” في خطوة عدّها مراقبون تذكر بحقبة الحقد المناطقي “عدن للعدنيين”.

وكان السياسي البارز الدكتور ياسين سعيد نعمان، قد انتقد نتائج مؤتمر حضرموت الجامع، لافتا إلى أن تقسيم الجنوب إلى إقليمين يستحضر تاريخاً من الانقسامات وإعادة إنتاج الهويات بصيغة مفككة وبطابع يغلب عليه الصراع وليس التكامل.

وقال في مقال نشره بحسابه على موقع “فيسبوك” إنه مع الحفاظ على هذه الهويات ورعايتها، طالما ظلت منسجمة ومتوافقة مع الهوية الجامعة، لافتا إلى أن المشكلة لا تكمن فيها وإنما في النخب التي تتولى توظيفها وتعمل على تحويلها إلى هويات صدامية منفوخة كبالون يحلق في الهواء ، ومحمولة بذاكرة لا تاريخية ، بمعنى أنها تتجاوز الحقيقة في استيعاب وقائع التاريخ.”

وكان القيادي الجنوبي عبد الرحمن الجفري قد بارك اعلان اقليم حضرموت مطالبا باعلان اقليم عدن وان تسير بقية  محافظات الجنوب على نهج مؤتمر حضرموت الجامع.

المواطن ضحــــــية:

ويتابع المواطن الجنوبي بقلق بالغ تداعيات الانقسامات والصراعات بين اوساط نخبه السياسية والمثقفين ، في ظل غياب حقيقي على الارض لسلطات الدولة في المناطق التي حررها التحالف الذي تقوده السعودية وانتشار مضطرد للجماعات المتشددة والمتطرفة على حساب سلطات الدولة ، ناهيك عن غياب واضح للامن والخدمات الاساسية بينما انشغل الجميع بكيل التهم وتحميل الاخر مسؤولية تدهور الوضع في المناطق المحررة .

فيما يرى مراقبون ان اشتعال جذوة الخلافات بين الاطراف الجنوبية حول الاقلمة والاقاليم هذه الايام تندرج ضمن الصراع القائم بين قطبي التحالف الداعم لهادي(السعودية والامارات ) وهو في حد ذاته محاولات مسعورة للضغط او تمرير قضايا او اجندة تخدم احدهما او كلاهما .

وكان مؤتمر حضرموت قد خرج بتوصيات من ضمنها الاعلان عن اقليم حضرموت كإقليم مستقل له الاحقية بثرواته ومكتسباته بعيدا بغض النظر عن ما يدور حوله في اليمن وحدد المحافظ بن بريك عشرة ايام مهلة لاعلان الاقليم .

 

 

تعليقات فيسبوك
تابعنا :
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *