أخبار اليمنمساحة حرة

الاندنبندنت دي :اليـمنيون لا يريــــــدون الــــمساعدات يريـــــدون السلام وايقاف الــــحرب

الصباح اليمني / ترجمة خاصة |

 

يقول اليمنيون في الوقت الذي يجتمع فيه الدبلوماسيون في جنيف “لمساعدتنا نرجو منهم إنهاء الحرب، وعدم إرسال المزيد من شحنات من الأسلحة.

اكثر من 10 الاف قتيل، وهناك نحو 19 مليون شخص في حاجة ماسة إلى المعونة الإنسانية، بما في ذلك 7.3 مليون شخص على حافة المجاعة، الأرقام مذهلة في حرب اليمن المستمرة لأكثر من عامين ، لكنها لا تنقل حقيقة المعاناة اليومية  للمدنيين.

اليمــــــــنيون يعـــــــــــانون في صــــــــمت :

“اليمنيين يعانون في صمت ” قالها شيرين الطرابلسي مكارثي، وهو باحث في معهد التنمية في الخارج .

في مطارات البلاد وكذلك الحدود البرية والبحرية والتي تسيطر عليها المملكة العربية السعودية المجاورة، لا يوجد لاجئون يمنيون يفرون إلى أوروبا بآلافهم. فبدون أي تأثير ملموس على الغرب ، ظل النزاع غير مرئي إلى حد كبير.

وتقدر الأمم المتحدة أن هناك حاجة إلى 2.1 مليار دولار لسحب اليمن من حافة الانهيار، ولكن قبل أن يلتقي العاملون في المجال الإنساني والدبلوماسيون في جنيف بسويسرا لحضور قمة للمساعدات الثلاثاء، لم يتم التعهد إلا بنسبة 14 في المائة من ذلك حتى الآن.

إن الدولة الحديثة، التي أنشئت في عام 1990، كانت دائما فقيرة ومليئة بالحرب، ولكن شعبها أثبت قدرتها على الصمود.

إن الخنق الاقتصادي السعودي والحصار المفروض على المطارات والموانئ اليمنية التي تحول دون استيراد الأغذية والأدوية واستهداف البنية التحتية الحيوية مثل الطرق والجسور – وفي بعض الحالات المباني المدنية مثل المستشفيات وتجمعات (العزاء) – ساهمت في الوضع المأساوي لليمنيين الذي نواجه الآن.

معظم الدمار ناجم عن الأسلحة التي تبيعها المملكة المتحدة الى المملكة السعودية ومن قبل دول غربية مثل الولايات المتحدة، وهي خطوة قد يشعر المسؤولون في إدارة الولايات المتحدة بأنها قد تصل إلى التواطؤ في جرائم الحرب.

غـــــياب صــــوت المعــــاناة عــــن مؤتمر جنيف:

وعلى الرغم من الترحيب بالمساعدات على المدى القصير، فإن مساعدات مثل 116 مليون يورو (99 مليون جنيه استرليني) التي تعهدت بها المفوضية الأوروبية في جنيف لن تمكن الشعب اليمني من السيطرة على مستقبله الخاص.

اعرب العديد من اليمنيين وغيرهم من المراقبين من الصراع عن خيبة أمله  بأن الاصوات المعبرة عن معاناة اليمنيين لم تكن في طليعة مؤتمر الثلاثاء – وأن الحل السياسي للصراع لم يكن العامل المحوري وراء المحادثات.

واضاف “اننا نحتاج الى الامم المتحدة للالتزام بعملية سلام محددة زمنيا في اليمن الان. إن المعونة لا طائل منها ما دامت الحرب لا تزال قائمة. وقال فاريا المسلمى، وهو زميل غير مقيم في معهد الشرق الاوسط فى واشنطن العاصمة، ان مساعدتنا هي انهاء الحرب، وعدم ارسال شحنات من الاسلحة”

اليمنيون لا يريدون المساعدات يريدون السلام وايقاف الحرب:

وقالت السيدة تارابولسي – مكارثي: “إن المملكة العربية السعودية تريد ان تتأكد من أن اليمن لن ينهار تماما، بل سيبقي البلاد في حالة حاجة مستمرة”. “إن اهتمامهم باليمن هو فقط تأكيد القيادة والقوة في العالم العربي. هذه النقاط لم تجعلها في مؤتمر إعلان التبرعات وخطابنا حول اليمن على الإطلاق. “اليمنيين لا يريدون المساعدات: يريدون السلام وفرصة لإعادة بناء بلادهم لأنفسهم.

المصدر: الاندبندنت دي

تعليقات فيسبوك
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق