العرض في الرئيسةقراءاتمساحة حرة

اليمنيون بين سندان الحرب ومطرقة الموت جوعا

بقلم/ عبدالعليم الزمر

اليمن لم يعد سعيدا كما عرف عنه في كتب التاريخ، فاليمنيون اليوم باتوا ضحية لصراعات ونزاعات اقليمية ودولية وإن بأدوات وضحايا يمنيون.. عام ثالث يفتتح صفحاته بنذر كارثة انسانية قد تشكل بحسب الامم المتحدة اسوء كارثة انسانية في العالم ، فالحرب الدائرة هناك والحصار المفروض على مدى اكثر من عامين يضع البلاد على شفير مجاعة انسانية يصعب السيطرة عليها ، كما يقول منسق الشؤون الانسانية في اليمن جيمي ماكغولدريك الذي طالب بالوقف الفوري للصراع والعودة للحوار ،وحشد الجهود للإغاثة وإنقاذ الشعب من كارثة انسانية وشيكة لاسيما في ظل توقف صرف الرواتب لموظفي الدولة لأكثر من ستة اشهر متوالية الامر الذي فاقم من المأساة الانسانية فالمرتبات كانت الملاذ الوحيد لشريحة واسعة من اليمنيين في مواجهة اعباء الحياة في ظل هكذا ظروف..

ونقلا عن موقع اخبار الامم المتحدة فقد وصف منسق الشؤون الانسانية الوضع في اليمن بالقول ” تدخل السنة الثالثة من هذه المأساة الرهيبة في هذا البلد ،والناس يكافحون على كلا الجانبين ليتمكنوا من شراء الغذاء واطعام اسرهم ،لذلك لدينا سبعة ملايين شخص في هذا البلد لا يعرفون من اين ستاتي وجبتهم القادمة “

تقارير اممية صدرت مؤخرا تشير الى ان 70% من السكان باتوا بحاجة الى نوع من انواع المساعدات بينهم 10 ملايين شخص بحاجة الى المساعدات المنقذة للحياة ، وطبقا لمنظمات دولية عاملة في اليمن فان ثلاثة ملايين وثلاثمائة الف طفل وام مرضعة يعانون سوء التغذية الحادة ، وان طفل يموت كل عشر دقائق فقط بسبب امراض يمكن الوقاية منها ..

المنظمات الانسانية حددت 3_4 اشهر امام المجتمع الدولي لإنقاذ اليمن من المجاعة والموت جوعا خلال العام الحالي2017م.

يأتي ذلك في ظل استعدادات ومساع التحالف الذي تقوده السعودية للسيطرة على ميناء الحديدة الشريان الوحيد المتبقي لدخول المساعدات الانسانية التي تقدمها الامم المتحدة ، اضافة لبعض السفن التجارية المحملة بالمواد الغذائية والتي تخضع لتفتيش دقيق من قبل اساطيل وبوارح التحالف الرابضة في المياه الاقليمية وتفرض حصارا بحريا على واردات اليمن بالتزامن مع حصار بري وجوي منذ انطلاق عاصفة الحزم..

الجدير بالذكر ان ازمة توقف المرتبات جاءت عقب قرار هادي اواخر سبتمبر 2016م بنقل البنك المركزي الى مدينة عدن وتعهده للأمم المتحدة بدفع رواتب الموظفين بما في ذلك المحافظات التي تسيطر عليها جماعة انصار الله الحوثية ..

يشار الى ان بن دغر رئيس الحكومة الموالية للرياض قد اعلن مرار صرف المرتبات لموظفي الدولة لاسيما مع انتهاء ازمة السيولة النقدية ووصول قرابة ال400مليار ريال المطبوعة في روسيا ولكن يبدو ان الامر لا يعدوا عن مجرد مزايدات اعلامية ..

 

تعليقات فيسبوك
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق