أخبار العالمالعرض في الرئيسة

دول الخليج تعرض خطة سلام جديدة مع إسرائيل وترامب سمسارها

الصباح اليمني|متابعات|

كشفت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية، إن دول الخليج عرضت على إسرائيل إقامة علاقات أفضل معها في حال قدَّم رئيس الوزراء الإسرائيلي ، مقترحاً يهدف إلى إعادة إطلاق عملية السلام في الشرق الأوسط.
ونقلاً عن اشخاص حضروا المباحثات أنَّ هذه الخطوات تتضمَّن إقامة روابط اتصالاتٍ مباشرة مع إسرائيل، ومنح الطائرات الإسرائيلية حق الطيران عبر أجواء هذه الدول، ورفع القيود المفروضة على بعض أشكال التجارة.

وبحسب الصحيفة الأميركية، ستُطالب دول الخليج نتنياهو بتقديم ما يعتبرونه عرضاً للسلام إلى الفلسطينيين. وقد يتضمَّن هذا العرض وقف بناء المستوطنات في مناطق معينة من الضفة الغربية، والسماح بتجارة أكثر حرية في قطاع غزة.

وأشارت وول ستريت جورنال إلى أن نقاشات مغلقة وصلت إلى أن كلاً من الرياض وابوظبي والولايات المتحدة وإسرائيل على استعداد لاتخاذ مثل هذه الخطوات.

وبحسب الصحيفة الأميركية فإن مسؤولين مُنخرِطين في القضايا الأمنية من كلٍّ من الولايات المتحدة، والاتحاد الأوروبي، والشرق الأوسط، أبلغوا أن كلّاً من إسرائيل ودول الخليج قد رفعوا بالفعل وتيرة تبادل المعلومات الاستخباراتية سراً، كما أجرى بعض المسؤولين الإسرائيليين عدداً من الرحلات السرية إلى الخليج العربي، وخصوصاً إلى الإمارات، على الرغم من عدم وجود علاقاتٍ دبلوماسية رسمية، كما ذكرت وول ستريت جورنال.

ولفتت الصحيفة إلى أن شتاينتس، المساعد المُقرَّب من نتنياهو، زار العاصمة الإماراتية أبوظبي العام الماضي، 2016، ليفتتح مُمثِّليةٍ دبلوماسية إسرائيلية ترتبط بوكالةٍ دولية تُركِّز على الطاقة المتجددة. وقال إنَّ شركات الطاقة الإسرائيلية تتبادل معدات عالية التقنية، بما في ذلك تلك الخاصة بالمراقبة، مع كلٍّ من السعودية والإمارات.

وتتمثَّل بعض الخطوات العربية الأخرى في إصدار تأشيراتٍ للفرق الرياضية أو الوفود التجارية الإسرائيلية للمشاركة في الفعاليات التي تُقام في الدول العربية. وقد تسعى الدول الخليجية كذلك إلى تكاملٍ أكبر مع إسرائيل في منظمات وهيئات التجارة والأعمال الإقليمية.
ورغم مبيعات البرامج الخاصة بالتجسُّس وتبادل المعلومات الاستخباراتية، فإنَّ المسؤولين الإسرائيليين سيُفضِّلون إقامة علاقات أكثر علانيةً مع دول الخليج من أجل تعميق العلاقات الاقتصادية والتجارية.

وقال مسؤولون إسرائيليون إنَّهم مستعدون للمشاركة في عملية سلامٍ تضم البيت الأبيض. لكنَّ قدرة نتنياهو على تقديم تنازلات إلى الفلسطينيين محدودة، لأنَّ الكثيرين من أعضاء تحالفه اليميني لا يرغبون في رؤية إقامة دولةٍ فلسطينية.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق