أخبار اليمنتقارير

إرتدادات الكشف عن سجون التعذيب الاماراتية في اليمن..وتوكل تعلق بسخرية

الصباح اليمني|متابعات خاصة|

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو للمواطن اليمني علي كردة، أحد ضحايا سجون الحزام الأمني في عدن والتي يُزعم أن دولة الإمارات تديرها، حيث ظهرت على جسده آثار التعذيب الذي تعرض له، مما يؤكد تقارير إعلامية نشرت مؤخرا عن تلك الانتهاكات.

وظهر علي كردة، وهو مواطن من محافظة أبين جنوبي اليمن، في الصور التي تداولتها وسائل التواصل الاجتماعي والناشطون، ليوثق ما تعرض له من تعذيب بإطفاء السجائر في جسده والضرب بأدوات معدنية أثناء اعتقاله لدى قوات الحزام الأمني في عدن التي تدار من قبل قوات أبو ظبي هناك، على حد اتهامات نفتها الخارجية الإماراتية.

توكل كرمان تعلق:

وفي ذات السياق اشارت الناشطة السياسية اليمنية الخخاصلة على جائزة نوبل للسلام في منشور لها على صفحتها بالفيسبوك:”الصورة للضابط الخضر كرده الذي اودعته القوات الاماراتية مع ٣٤ من رفاقه من الجنود والضباط في معتقلاتها بعدن وتعرضوا لصنوف الاهانة والتعذيب، كل جريمته انه مكلف من قبل الرئيس قائد لقوات الحماية الامنية لمطار عدن”

وتسائلت كرمان بسخرية :”هل تتذكرون هذه النكتة : التحالف جاء استجابة لطلب الرئيس ومن اجل اعادة سلطته”

وسبق أن عرضت وكالة أسوشتيد برس الأميركية شهادات حيةً لمعتقلين في سجون الإمارات والقوات التابعة لها بعدن والمكلا، وقالت إن هذه القوات تمارس “تعذيبا وحشيا” للمعتقلين كالشواء بالنار والاعتداء الجنسي والضرب بأدوات معدنية والصعق بالكهرباء والتجريد من الملابس، وذلك في 18 سجنا يوجد فيها نحو ألفي معتقل، على حد المزاعم التي طالبت العفو الدولية بإجراء تحقيق عاجل بشأنها.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق