تقارير

الهافينغتون بوست : أمير الفوضى ، شرعية هادي والإصلاح ضحيته المقبلة بعد قطر ومحمد بن نايف

الصباح اليمني |ترجمة خاصة|

فيما كان الجميع ينتظر انقلابا على قطر حدث الانقلاب داخل المملكة السعودية نفسها. حدث الانقلاب في منتصف الليل بعد الفجر الذي يبشر ببزوغ يوم جديد، استيقظ الملايين من السعوديين إلى واقع جديد -أمير يبلغ من العمر 31 عاما سيكون الملك القادم للمملكة.

الملك سلمان الذي ألقى خطابه التلفزيوني المباشر خلال زيارة ترامب للرياض كان غير مفهوم للكثيرين الذين سمعوه باللغة العربية وقد أصبح وجوده شكليا ، بن سلمان هو الآن ملك لكل شيء.

خطوة بخطوة، كانت العقبة الأخيرة أمام محمد بن سلمان في طريقها للزوال ليرتفع عاليا إلى السلطة، إنه ابن عمه محمد بن نايف، وقد تم تجريده من سلطته اليوم وكان هناك القليل مما  يمكنه القيام به لوقف هذا الانقلاب ولكن ،

أولا ألغيت المحكمة الملكية، ثم تم إنشاء مجلس أمن وطني على رأسه. ثم جردت وزارته من دور الادعاء. وبدأت عملية عزل قطر، أحد أقرب حلفائه. فهذه هي أكبر صدمة للأسرة المالكة السعودية منذ أن اضطر الملك سعود للتنازل عن الملك لفيصل في عام 1964.

الأن السلطة كلها في أيدي شاب، عديم الخبرة ومخاطر، رجل اكتسب في وقت قصير سمعة طائشة في السلطة كوزير للدفاع وشن حملة جوية ضد الحوثيين في اليمن ثم اختفى في عطلة إلى جزر المالديف، وبعد عشرة آلاف قتيل ، لا يزال الحوثيون ثابتين في العاصمة صنعاء، وانقسم الجنوب المحرر وخرج عن سيطرة عبد ربه منصور هادي، وانتشرت الكوليرا في البلاد.

من جهة أخرى و في بدايته للتقشف طرح محمد بن سلمان تخفيضات كبيرة في الأجور لموظفي الحكومة، محذرا من أن البلاد ستفلس خلال خمس سنوات. ثم عكس هذه التخفيضات، مدعيا أن الاستقرار المالي قد تم إنشاؤه. ثم التزم بنفسه بمبلغ يصل إلى 500 مليار دولار من مشتريات الاسلحة من أمريكا. والآن سيحصل جميع السعوديين، في المملكة التي تقودها التقشف، على عطلة إضافية في عطلة عيد الأضحى، أي ما يقرب من أسبوعين.

إن هذه التفاصيل الدقيقة لأي من قراراته المتهورة، مثل كيفية تحقيق أي منها فعليا مفقودة. وقد أنتجت خطة بيع ما يصل إلى خمسة في المائة من شركة أرامكو للنفط الحكومية في بورصة نيويورك ولندن تحذيرات بشأن المخاطر القانونية لقائمة نيويورك، من أسر ضحايا هجمات 11 أيلول / سبتمبر أو التقاضي بشأن متطلبات إعلان احتياطيات الدولة. هناك معارضة أيضا في لندن لذلك.

وتحت حكم بن سلمان، خرجت المملكة من الإدارة الجزئية للمعارضة السورية  لفقدان الاهتمام بهم تماما. كحليف للسعودية، يمكنك أن تعلق وتتورط في أي وقت. سواء كان ذلك في اليمن أو سوريا أو قطر، وبهذا يكون ولي العهد السعودي قد حصل على لقب آخر وهو: أمير الفوضى.

وكما أفادت صحيفة الشرق الأوسط في ذلك الوقت، فإن معلمه الأمير محمد بن زايد، ولي عهد أبوظبي، أعطاه نصيحتين لتسريع طريقه إلى العرش ، الأول هو فتح قناة اتصال مع إسرائيل. وقد فعل ذلك الآن، وتحت قيادته، فإن المملكة هي أقرب مما كان عليه من أي وقت مضى لبدء الروابط التجارية مع تل أبيب. ويعمل كل من وزير الخارجية السعودي عادل الجبير ونيكي هالي السفير الأمريكي لدى الأمم المتحدة من نفس النسق على محاولة إدراج حماس في القائمة السوداء. وكان الهدف الثاني هو تقليص سلطة السلطات الدينية في المملكة، وعلى الرغم من أن بن سلمان قد قلص من تأثير المؤسسة الدينية على الحياة اليومية للسعوديين، إلا أنه يستخدمها لتعزيز سلطته. وتظهر سلسلة من التغريدات من قبل، اللجنة السعودية لكبار العلماء، كيف تم الضغط على الدين في خدمة السياسة.

هذا هو تأثير ترامب , وطموحات بن سلمان للاستيلاء على العرش السعودي وخطط بن زايد لفرض ديكتاتورية على العالم الخليجي بأسره قبل وصول أخطر رئيس في تاريخ الولايات المتحدة الحديث. الا ان زيارة ترامب الى الرياض اطلقت رصاصة البداية. ففي غضون أيام، بدأ القصف في محور بن سلمان و بن زايد ، أولا ضد قطر ثم ضد بن نايف.

واليمن ومعسكر الشرعية هو هدفهم المقبل. فهناك تداعيات كبيرة بين الرئيس اليمني في المنفى، هادي، والموجود في الرياض، والقوات المحلية في عدن التي يسيطر عليها المواطنون. والشريكان الرئيسان في الحملة ضد الحوثيين (السعودية والامارات)يدعمان الجانبين الذين هم في حالة حرب مع بعضهم البعض في جنوب اليمن. وكان بن سلمان قد التقى طحنون بن زايد، شقيق محمد بن زايد ورئيس أمنه، ليخبره بتهدئة الوضع في جنوب اليمن.وقال بن سلمان لطحنون أنه بمجرد أن يصبح وليا للعهد، سوف يخرج هادي ويحل محله خالد بحاح، المقرب من الإماراتيين.وقد قام بحاح بزيارة الرياض مؤخرا لإعادة الاتصال مع الإدارة السعودية الجديدة. وسيتواصل بعد ذلك هجوم واسع النطاق ضد الإصلاح، وهو الفصيل المرتبط بالإخوان المسلمين في اليمن.هذا هو الفجر الجديد الذي ينتظره ليس فقط السعوديون، بل الملايين في المنطقة. وإذا ما استمرت هذه الخطط، فإن المنطقة ستخضع لعقود أخرى من الاضطرابات والحرب الأهلية والنزاع بالوكالة وإراقة الدماء. وهذا هو ما يريده ترامب لمصلحة الاقتصاد الأمريكي الذي ستدر عليه سوق الحروب مليارات الدولارات من خلال صفقات الأسلحة في المنطقة الملتهبة .

ومع ذلك، اللصوص لديهم عادة من الجدال مع بعضهم البعض. بن زايد، مهندس هذه الحملة ضد الإسلام السياسي وجميع القوى التي تروج للديمقراطية في المنطقة، تناسب هدف بن سلمان حتى الآن و لقد وضعه في موقف القطب ليصبح ملكا.ومع ذلك، فإن بن سلمان قد وصل إلى السلطة، وقد لا يعود ملائما للملك الشاب أن يتبع بن زايد و قد تختلف مصالحهم بسهولة. فلقد رأينا هذا بالفعل في مصر، حيث قام السعوديون بتثبيت دكتاتور عسكري، فقط لإيجاد من يدعمهم في حملتهم ضد إيران.والعامل الثاني هو أن محور محمد بن سلمان ونايف سيؤدي دون قصد إلى تشكيل تحالفات جديدة لمواجهة هيمنتهم. وقد أدى إغلاق الحدود السعودية مع قطر إلى تسريع وصول القوات التركية إلى الدوحة. كما قد يجبر تركيا والكويت وعمان على التوافق مع إيران.

صحيفة هافينغتون بوست الأمريكية

تعليقات فيسبوك
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق