أخبار اليمنتقارير

آسيا تايمز التايلندية: لماذا تعتبر الحرب السعودية على اليمن إرهابا أمريكيا

الصباح اليمني | ترجمة خاصة |نورا منصور

الحرب الأميركية السعودية على اليمن أصبحت الآن في عامها الثالث، وقد دمرت حملة القصف السعودية العشوائية جزءا كبيرا من البنية التحتية للبلاد، وأدت إلى مقتل آلاف القتلى والملايين جوعا في مجاعة من صنع الإنسان، وأدت إلى وباء الكوليرا الذي أصاب نصف مليون شخص. وفي 23 تموز / يوليو، حذرت اللجنة الدولية للصليب الاحمر من ان أكثر من 600 ألف شخص سيصابون بالكوليرا في اليمن هذا العام.

معظم الأميركيين ليسوا على بينة من دور بلادهم في هذه الحرب على أفقر بلد في الشرق الأوسط، ولكن اليمنيين يعرفون جيدا أن واشنطن تزود السعودية بالأسلحة وترعى حملة القصف السعودية المسؤولة عن معاناتهم.

جدران العاصمة صنعاء ملئ بشعارات مناهضة للولايات المتحدة في جميع أنحاء المدينة بعناوين تتلخص في ان “الولايات المتحدة الأمريكية تقتل الشعب اليمني”، ويرون ان هذه الحرب ليست مجرد حرب سعودية، ولكنها أيضا حرب الولايات المتحدة على بلادهم.

في 19 يوليو / تموز، بث برنامج البث الإذاعي العام في الولايات المتحدة فيلم وثائقي قصير بعنوان “داخل اليمن” للنظر في تأثير الحرب على اليمن. وفي مايو، وبعد أيام قليلة من وصول طاقم برنامج تلفزيوني الى اليمن كانت هناك مظاهرة كبيرة في صنعاء تسمى “قل لا للإرهاب الأمريكي”. ورصد الطاقم صورا معبرة وقوية للناس يدينون فيها العدوان الأمريكي على بلادهم. وطبقا للفيلم الوثائقي، كانت هذه التظاهرة ردا على وصول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الى الرياض حيث أعلن عن نيته الموافقة على حزمة أسلحة بقيمة 110 مليار دولار للسعوديين لمواصلة القصف على اليمن، حيث استهدفت القوات السعودية المزارع والمرافق الغذائية والبنية التحتية للمياه والأسواق وحتى ميناء الحديدة حيث كانت معظم المساعدات الإنسانية تدخل البلاد عبرها، واليمنيون يرغبون فقط في إنهاء تدمير بلادهم. ويحتاج ما يقرب من 19 مليون شخص إلى المساعدة، ويواجه 7 ملايين شخص المجاعة.

أشار طاقم برنامج تلفزيوني إلى أنه على الرغم من أن اليمنيين رأوا بوضوح أنهم أمريكيون، لم يكن هناك عدائية ضدهم، حيث وضع السكان اللوم على الحكومة الامريكية وليس عليهم. وأوضح أحد المتظاهرين أنه يحترم أمريكا، ولكن الغرض من التجمع هو “التعبير عن سخطنا ضد سياسة الولايات المتحدة”. لقد أراد اليمنيون البسطاء أن يكون العالم على دراية بما يجري فعليا في بلدهم.

لم تتبدد صرخاتهم هباءا، حيث ان بعض اعضاء الكونجرس الأمريكي يقودهم السناتور الجمهوري راند بول والسيناتور الديمقراطى كريس ميرفى وتيد ليو عضو الكونجرس الديمقراطى من كاليفورنيا, يسلطون الضوء على تواطؤ بلادهم في هذه الكارثة الانسانية.

في 13 حزيران / يونيو، صوت مجلس الشيوخ على مشروع قانون لوقف حزمة جديدة من الأسلحة بقيمة 510 ملايين دولار إلى المملكة العربية السعودية، ولكن هزم بفارق ضئيل من 53-47. وعلى الرغم من الخسارة، يعكس التصويت زيادة في مستوى المعارضة في مجلس الشيوخ لمبيعات الأسلحة السعودية، مقارنة مع إجراء مماثل في سبتمبر من العام الماضي الذي فشل ب 71-27.

وفي سبتمبر / أيلول، بالرغم من بعض أعضاء الكونغرس كانوا مقتنعين بأسباب معارضتهم، يبدو أن أعضاء مجلس الشيوخ الذين وافقوا على حزمة الأسلحة كانوا جاهلين حول ما كانوا يعرفونه عن اليمن, على سبيل المثال، عندما سئل بعض أعضاء مجلس الشيوخ عن سبب تصويتهم ضد عرقلة الصفقة، ذكروا قلقهم من أن مضيق هرمز سيكون مهددا إذا استولى الحوثيون على اليمن، مما يخلط عمان على ما يبدو مع اليمن. مضيق هرمز يفصل بين إيران وشبه الجزيرة العمانية، في حين أن اليمن يبعد مئات الكيلومترات إلى الجنوب الغربي ويحد من البحر الأحمر وخليج عدن.

على الرغم من ذلك، كان السيناتور ميرفي متحفزا بسبب المعارضة المتزايدة في يونيو / حزيران، وأشار إلى أن “مجموع التصويت حاليا كان لا يمكن تصوره منذ وقت ليس ببعيد، لكن الكونغرس يلاحظ أخيرا أن السعودية تستخدم الذخائر الأمريكية عمدا في ضرب أهداف مدنية داخل اليمن”.  وقد أصدر مؤخرا بيان حول إقرار مجلس النواب لتعديله لقانون تفويض الدفاع الوطني للعام المالي 2018.

ومع ذلك، يستمر اليمن في الانهيار تحت القصف الجوي السعودي المستمر، مع منع الرياض من وصول الصحفيين والمنظمات الإنسانية.

وحذر جيمي ماكجولدريك، منسق الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة في اليمن، من أن الأمم المتحدة لم تتمكن حتى الآن من زيادة حتى 30٪ من التمويل الذي تحتاجه للتعامل مع الأزمة بسبب نقص التغطية الإعلامية.

في حين تم تجاهل الدمار والمجاعة في اليمن إلى حد كبير في الصحافة الأمريكية، ونشرت هيئة الإذاعة البريطانية في 22 سبتمبر 2016 مقالا وفيديو يقدم نظرة خاطفة صغيرة عن البؤس والمعاناة الإنسانية، وخاصة الأطفال اليمنيين.

وعلى الرغم من ذلك، يعرب ماكجولدريك عن أسفه لكون اليمن حالة طارئة منسية.

Asia Times

 

تعليقات فيسبوك
تابعنا :
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *