أخبار اليمنالعرض في الرئيسةتقارير

الحرب في اليمن جائزة كبرى لتجار الأسلحة الامريكية والبريطانية

الصباح اليمني | ترجمة خاصة |

هل هذا هو السبب في عدم توقيف الحرب في اليمن من قبل الحلفاء؟

الحرب الأهلية في اليمن هي الآن في عامها الثالث. وكنتيجة مباشرة للحرب والحصار الذي فرضته المملكة العربية السعودية وحلفاؤها، أصبح اليمن الآن مسرحا لأزمة إنسانية ملحة في العالم. هناك وباء الكوليرا والمجاعة، وتدمر البنية التحتية للبلاد بسبب القصف الجوي العشوائي .

وتسيطر القاعدة في شبه الجزيرة العربية على مساحات واسعة من جنوب اليمن حيث أصبحت الآن منظمة بشكل أفضل وأكثر قدرة على العمل هناك. الحرب هي هدية للقاعدة ,ولكنها كانت أيضا مكافأة لمصانع الأسلحة التي تتخذ من الولايات المتحدة وبريطانيا مقرا لها والتي باعت بموافقة حكومات المملكة المتحدة والولايات المتحدة مليارات الدولارات من الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية وشريكتها الائتلافية الإمارات العربية المتحدة. لايمكن استبعاد الشركات العسكرية الخاصة التي تتخذ من الخليج مقرا لها الملايين من عقودهم مع دولة الإمارات العربية المتحدة .

وفي مقال نشر مؤخرا لمركز الأبحاث البريطاني شاتام هاوس، يقول بيتر ساليسبري أن الحرب في اليمن تتوسع لأن العديد من الفصائل اليمنية تكسب المال من الحرب. يقول ساليسبري إن الميليشيات القبلية وجماعة والحكومة اليمنية التي تعاني من عدم المصداقية في المنفى والحوثيون كلهم مستفيدون ماليا. ولكن  بدرجات متفاوتة. ومع ذلك، لا توجد مناقشة لدور الولايات المتحدة والمملكة المتحدة في الحرب في اليمن. كما أنه لا يوجد أي ذكر لمصنعي الأسلحة في البلدين اللذين يقدمون بسعادة العديد من الأسلحة التي تستخدمها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة لتدمير بلد يبلغ  عدد سكانه 25 مليونا.

ويشير سالسبري إلى وفرة الأسلحة المستوردة في البلاد كدليل على فرص صنع الأموال التي تكثر الآن في بلد يعيش حالة من الخراب. ويذهب ساليسبري إلى القول بأن اليمنيين أنشأوا أنظمة مخصصة لجمع ضرائب على البضائع التي تتحرك عبر البلاد في مقابل توفير الأمن. وحقيقة أن هذه الضرائب غير الرسمية تجمعها جماعات مسلحة عديدة هي بالنسبة لساليسبري، دليل آخر على رغبة اليمنيين في مواصلة الحرب التي دمرت آلاف الأسر واعادت البلاد إلى 50 عاما. وكما يفسر، “على الرغم من الأزمة الإنسانية، يبدو أن الوضع الحالي يناسب معظم الأحزاب، إلى الحد الذي يبدو أنها تتعاون بهدوء مع بعضها البعض”. ساليسبري يطرح السؤال، على ما يبدو لليمنيين: “هناك اموال كثيرة تتكاثر وإذا انتهت الحرب توقف المال. فلماذا تتوقف الآن؟

وأقل ما يقال، فإن ذلك يضر بملايين اليمنيين، بمن فيهم العديد من الذين يعملون في هذه الميليشيات التي تحقق الربح، والذين لا يريدون شيئا سوى وقف الأعمال القتالية والعودة إلى الحياة الطبيعية النسبية. ببساطة تريد أن تكون قادرة على إطعام أسرهم وإرسال أطفالهم إلى المدرسة على الأقل لن لن يطلق النار عليهم من قبل قناص أو أن يتم حرقهم من قبل الولايات المتحدة أو المملكة المتحدة بقنبلة ذكية رمتها طائرة سعودية.

السياسيون اليمنيون ليسوا بأي حال من الأحوال بلا لوم. ويشتبه في ان الرئيس السابق علي عبد الله صالح ارتكب جرائم ضد شعبه ، وهو سياسي محنك. اما عبد ربه منصور هادي، الذي هو من الناحية الفنية رئيس اليمن وعلى الرغم من أنه نادرا ما يضع قدمه في البلاد، ترأس وشجع بالفعل قصف بلاده  بلا هوادة

الحرب في اليمن، مثل البلد نفسه، معقدة بشكل لا يصدق والانقسامات عميقة. ولكن إذا كانت هناك مصلحة حقيقية من جانب المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة والمملكة المتحدة لإنهاء الصراع، فإن الأطراف اليمنية العديدة المتحاربة – بغض النظر عن القاعدة في شبه الجزيرة العربية – من المرجح أن تستجيب. هناك تاريخ غني من التسويات التفاوضية في اليمن، ولها ثقافة تعطي الأولوية للمصلحة.

وبدلا من التركيز على الأرباح الضئيلة نسبيا التي حققتها بعض الفصائل في اليمن، فإن المليارات التي يصنعها مصنعو الأسلحة من المؤكد انها مجدية أكثر كمحرك للصراع في اليمن وفي مناطق أخرى.

 ولعل سؤال ساليسبري نفسه، “فلماذا يتوقف الحرب الآن؟” يجب أن يوجه إلى هؤلاء الانتهازيين الذين يجنون المليارات من الحرب في اليمن.

The American Conservatives

تعليقات فيسبوك
تابعنا :
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *