الحمامات البخارية .. طلباً للشفاء والاستجمام

الصباح اليمني|فاتن محمد|

فيما عيد الاضحى على الابواب ، يتسابق اليمنيون على احياء طقوسهم الخاصة لاستقبال العيد ، وفي صنعاء يتزاحم المواطنون على الحمامات البخارية المفتوحة قبيل العيد تحديداً وطوال العام ، حيث يأتي الناس إليها من كل مكان طلباً للشفاء والنظافة، وقد تفردت صنعاء القديمة بكثرة هذه الحمامات على بقية مناطق صنعاء الأخرى .

  

ويتناوب الرجال والنساء في المجيء لهذه الحمامات مقابل أجر معلوم ، وقد عرف اليمنيون الحمامات قبل الإسلام إذ كانت تبنى بجوار المعابد ، كما كانت – بعد الإسلام – تبنى في الغالب إلى جوار المساجد لصلة النظافة بالطهارة وواجب التطهر والاغتسال .

وهذه الحمامات تخضع لمعايير هندسية معينة ظلت متوارثة على مدى عصور ، والمؤرخ الرازي يذكر أنه كان في صنعاء عام 1891م -1381هـ اثنا عشر حماماً ، وكان زبارة المؤرخ المعاصر والمتوفي عام 1960م قد حصر الحمامات في صنعاء بأربعة عشر حماماً ، ولا يعني ذلك عدم اطراد نماء الحمامات رغم الفارق الزمني إذ أن المسألة شأنها شأن المباني المعرضة للتهدم والاندثار .

وهناك جدول معين لكل حمام من حيث إعطاء أيام محددة للنساء وأخرى للرجال كي لا يتعارض هذا الدور بينهم .

أشهر حمامات صنعاء هي :

1 – حمام السلطان: ويعتبر من أقدم حمامات صنعاء وقد حمل اسم بانيه السلطان طغتكين بن أيوب المتوفي عام 1397م – 593هـ ، وموقع الحمام في بستان السلطان غربي السائلة .

2 – حمام شكر: ويقع شرقي سائلة صنعاء ، ويرجع تاريخه إلى عام 1569م – 977هـ ، ويقال أنه كان قبل ذلك حماماً خاصاً باليهود .

3 – حمام الطواشي: وقد بني في عام 1619م-1028هـ حينما زار اليمن رسول معروف من سلطان الهند يعرف بالطواشي فحمل اسمه .

4 – حمام الميدان: وقد بناه الوالي العثماني حسن باشا الوزير في القرن السادس عشر الميلادي ، ويقع مقابل قصر السلاح في الجانب الغربي من الميدان .

5 – حمام الجلاء: بناؤه كان في القرن السادس عشر الميلادي ، وكان خاصاً باليهود في الحي الذي يسكنونه شرقي السائلة قبل نقلهم إلى قاع اليهود.

6 – حمام المتوكل: وهو حمام مشهور أعيد بنائه في باب السباح شمالي (قبة المهدي) التي بناها أيضاً الإمام المتوكل القاسم بن حسين (1128هـ – 1139هـ ، 1716-1727م) ، وقد قام المهدي عبد الله ابن المتوكل أحمد بترميمه وتجديده على الحالة القائمة الآن .

7 – حمام ياسر : من حمامات صنعاء القديمة يقع في حي القطيع حارة ياسر وقد عكس الحمام اسمه على الحارة التي حملت نفس الاسم وعلى الرغم من أن تاريخ تجديد عمارة هذا الحمام غير معروفة إلا أن الكثير يرجع إنشاءه إلى أنه تزامن وعمارة مسجد الأبهر وحمامه 1374م .

8 – حمام سبأ : يقع في حي السرار الشرقي حارة سبأ ، وسمي أيضاً بحمام القوعة ، وهو من أقدم الحمامات العامرة في صنعاء ، ويرجع تاريخ عمارته إلى ما قبل الإسلام.

وهنالك أعداد أخرى من الحمامات تحمل أسماء أحياء صنعاء القديمة مثل :

 حمام سوق البقر

حمام البونية

 حمام (الفيش) جنوبي قاع اليهود .

حمام الأبهر .

حمام العرضي الذي بناه داخل مبنى العرضي الوالي العثماني المشير/ عبد الله باشا عام( 1318هـ – 1900م) .

 أما أحدث حمام تم بناؤه قبل ثورة 26سبتمبر عام 1962م فهو حمام علي بجنوب بستان دار الحمد .

وفي السنوات اللاحقة ونتيجة لتزايد عدد سكان صنعاء توجه الناس إلى بناء حمامات جديدة خارج نطاق المدينة التاريخية ، عرف منها : حمام النور جنوب باب اليمن .

حمام الجراف شمال باب اليمن .

حمام الحميدي .

حمام الخاوي جنوب سور ما كان يعرف بالعرضي .

 حمام السوق .

 وكذلك حمام دبا وحمام الهناء وحمام الروضة وحمام دار السلام .

الحمامات الطبيعية:

في اليمن هناك العديد من الحمامات الطبيعية مثل

حمام جارف

حمام علي

حمامات دمت

حمام السخنة

حمام الشعراني

وكل هذه الحمامات تعرف بطبيعة الماء الكبريتية والتي يتداوى بها مرضى الروماتيزم والتهاب المفاصل وغيرها  ، وتلاقي اقبالاً كبيراً من المواطنيين الذين يحرصون على زيارتها سنوياً على أقل تقدير.

 

تعليقات فيسبوك