أخبار العالمالعرض في الرئيسة

صحف غربية: 25 ألف أمير يسيطرون على ثروات المملكة السعودية

الصباح اليمني|متابعات خاصة|

نشرت صحيفة الشرق القطرية تقريرا أورد فيه فيه وثائق من ويكيليكس تكشف حجم المخصصات الضخمة لأمراء السعودية، موضحة أن 25ألف امير يسيطرون على ثروات المملكة.

الصحيفة أشارت الى تصاعد معاناة الشعب السعودي، حيث تشير الأرقام إلى أن هناك غيابا تاما لعدالة التوزيع داخل المملكة. هذا الحال أكدته تقارير غربية عديدة، خاصة مع وصول معدلات الاحتياج والفقر إلى مراحل غير مسبوقة في تاريخ المملكة. 

ونقلت صحيفة الفايننشيال تايمز البريطانية أن مخصصات النفط الهائلة جزء كبير منها يذهب إلى الأسرة الحاكمة بكل مكوناتها.

وأشارت الصحيفة إلى أن أكثر من 25 ألف أمير سعودي يقتطعون جزءاً كبيراً من ثروات البلاد النفطية سواء من كان في منصب بالحكومة أم بعيدا عنها. منوهة إلى أن كل أمير يتقاضى راتباً شهرياً يقدر بـ100 ألف ريال سعودي، إضافة إلى منحة سنوية تقدر بـ400 ألف ريال. هذا إلى جانب سهولة تملك الأراضي، وإقامة المشاريع والأعمال الضخمة.

وفي السياق نفسه، أوضح مركز بروكينغز الأمريكي، أن السعودية تمر بحالة أشبه بالنار تحت الرماد بسبب زيادة البؤس والاحتياج، خاصة أن غالبية الشعب السعودي هم من فئة الشباب، فضلا عن أن 60% منهم نساء متعلمات، وهو ما يزيد بحسب المعهد نسبة البطالة لأن آليات النظام تعرقل دخول المرأة لسوق العمل. ويؤكد المركز الأمريكي أن هناك تفاوتا كبيرا في الدخول بين السعوديين، فمنهم الأغنياء والأثرياء بدرجة كبيرة، في مقابل ذلك تزداد أعداد الفقراء بصورة أعمق. 

ونقلت الصحيفة عن مجلة فوربس الشهيرة ، إلى أن أثرياء المملكة العربية السعودية يحتلون مراتب متقدمة في التصنيف العالمي للأثرياء، منوهة إلى أنهم يملكون المليارات من الأموال بما يعادل ميزانيات شعوب كاملة، وهو ما يعني وفق التقارير الدولية زيادة نسبة الفقراء والحرمان من الحقوق لقطاع كبير من الشعب السعودي.

وعلاوة على الاستئثار بالمناصب والوظائف لفئات معينة، تم احتكار الأراضي والمساحات العمرانية. فعلى سبيل المثال 65 % من أراضي منطقة الرياض بيد عدد قليل من الأمراء ولا تخضع لأي نوع من الضرائب. وهكذا الحال بالنسبة لمكة وجدة، حيث احتكار عقود الصفقات والمقاولات الكبرى وكأنه نوع آخر من الحق المكتسب.

وكشف موقع ويكيليكس أن مخصصات أمراء السعودية تكلف الخزينة مليارات الدولارات. وقالت وكالة رويترز للأنباء في تقرير نشرته بناء على اطلاعها على مجموعة من وثائق ويكيليكس أن مجموعة من الأمراء في المملكة العربية السعودية ينفقون مبالغ تصل إلى 10 مليارات سنويًا.

وقال التقرير نقلا عن الوثائق إن أميرا سعوديًا أفصح للسفارة الأمريكية عن مليون برميل من النفط تباع يوميا لصالح خمسة أو ستة أمراء.

كما تحدثت الوثائق أن الأمراء السعوديين يتقاضون مخصصات مالية منذ ولادتهم. وتحدثت الوثائق عن خطط لكسب المال يقودها بعض أفراد العائلة المالكة لتمويل أنماط حياتهم الفخمة، بينها سحب المال من خارج الميزانية التي يسيطر عليها كبار الأمراء، وكفالة الأجانب الذين يدفعون رسومًا شهرية، والاقتراض من البنوك من دون تسديد. إضافة إلى الرواتب الشهرية الضخمة التي يحصل عليها كل فرد من العائلة المالكة.

ونقلت الصحيفة عن الإندبندنت البريطانية تصريحات للأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز آل سعود، تؤكد أن الأمراء في السعودية يحتكرون السلطة والثروة ولا يجرؤ أحد على التفوه بكلمة ضد هذا الوضع، مشيرة إلى الانتهاكات التي تتعرض لها المرأة السعودية والفقر والتشدد الديني وغيرها من الأمور السلبية في المملكة. وطالبت الأميرة المقيمة في لندن بحسن توزيع الثروات على عموم أبناء الشعب السعودي.

 كما طالبت الأميرة بسمة برد الحقوق المسلوبة من المواطن السعودي من قبل المسؤولين عن توزيع الثروات. ولفتت إلى أنها تحلم بوطنها يسوده العدل والمساواة بحيث لا فوارق بين مواطن وآخر على أساس القبيلة أو الاسم أو المذهب. وانتقدت ظاهرة المناطق في السعودية والتي تصل إلى حد العنصرية، قائلة إن التغييرات التي تجري في العالم العربي ليست ببعيدة عن المملكة.

تعليقات فيسبوك

مقالات ذات صلة

إغلاق