أخبار اليمنالعرض في الرئيسةتقارير

“ممنوع رفع علم اليمن”الجرحى في الهند..مابين رفع علم الإمارات و الطرد

الصباح اليمني_متابعة خاصة|

تستخدم الإمارات مقاتلين جنوبيين بدلاً عن جنودها في حربها مع قوات حكومة الإنقاذ في جبهة الساحل الغربي وبعد إصابتهم أثناء المعارك مع الأخيره تنقلهم الإمارات إلى مستشفيات الهند وتمارس ضدهم الظلم والاهمال والتعسف وتركهم للموت.

وتداول ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي”فيس بوك،تويتر يكشف عن ممارسة الإمارات التعسفية والاهمال والظلم والحرمان ضد الجرحى الجنوبيين في المستشفيات الهندية.

واظهر الفيديو  جرحى جنوبيين يقولول إن عدد من الجرحى طردوا من المستشفيات الهندية واخرين تم إخراجهم قبل أن يستكملوا العلاج بسبب عدم إلتزامهم بتوجيهات المشرف الإماراتي على الجرحى برفع العلم الإماراتي وإلى جانبة صورة محمد بن زايد على أسرتهم ، كشرط لإستكمال العلاج ”

وأكدو أن دولة الامارات رحلت عدد من الجرحى بصورة قسرية قبل أن يتماثلوا للشفاء من مستشفيات الهند التي يتعالجون فيها،مشيرين أن ترحيل الجرحى الجنوبي قسرياً جاء بسبب رفضهم رفع العلم الاماراتي فوق أسرة المرض.

فيما اعتبر الجرحى الجنوبيين ما حدث يعد جريمة جديدة ضد أبناء الجنوب الذين قاتلوا تحت راية الإمارات في معارك الشمال وتجاهلوا كافة الدعوات الجنوبية التي القتها القيادات الجنوبية التاريخية والهادفة إلى حقن دماء الجنوبيين وعدم استنزاف الدماء الجنوبية في معارك عبثية.

وكشفوا عن توجيه الأمارات الجرحى بإسقاط اعلام الجنوب وعدم رفع علم الجمهورية اليمنية حيث اشترطت عليهم لاستكمال علاجهم رفع علم الإمارات أو الطرد.

وأشاروا إلى الإماراتيين يعتبرون رفع العلم الإماراتي فوق اسرة المستشفيات التي يتعالج فيها الجرحى ضرورة لتأكيد الولاء للإمارات.

وهذا قد استنكر عدد من الجرحى المرحلين من قبل الإمارات من مستشفيات الهند التعامل الدوني الذي يتعرض له أبناء الجنوب الجرحى ،معتبرين حدث يعد جريمة جديدة ضد أبناء الجنوب الذين قاتلوا تحت راية الإمارات في معارك الشمال وتجاهلوا كافة الدعوات الجنوبية التي القتها القيادات الجنوبية التاريخية والهادفة إلى حقن دماء الجنوبيين وعدم استنزاف الدماء الجنوبية في معارك عبثية.

وأبدي الجرحى تذمرهم من التعامل الإماراتي السيئ والمهين لجرحى الجنوب، مشيرين إلى أن غياب أي دور لحكومة هادي في الحد مما يعانوه، وهو ما أتاح المجال للجانب الإماراتي للتعامل الإستعلائي مع الجرحى .

 

 

 

 

 

أ

 

 

 

 

تعليقات فيسبوك

مقالات ذات صلة

إغلاق