أخبار اليمنالعرض في الرئيسة

مسؤول أممي : السعودية والإمارات حاولوا عرقلة التحقيق في الانتهاكات في اليمن

الصباح اليمني : متابعات|

اتهم مسؤول أممي، الاربعاء، السعودية والإمارات بتشكيل جماعات ضغط لعرقلة التحقيق الدولي في انتهاكات اليمن.

وقال رئيس فريق خبراء الأمم المتحدة المكلف بالتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان باليمن، كمال الجندوبي، في مقابلة تلفزيونية على قناة “الجزيرة”، إن السعودية والإمارات شكَّلتا جماعات ضغط للتأثير على عمل الفريق ووقفه، مؤكداً أنهما لم تنجحا بذلك. وأكد أنَّ رفض الحكومة اليمنية التعامل مع فريقه أو تمديد مهمته “بُني على وجهة نظر سياسية وسيصعب مهمة الفريق، ما سيضطره إلى الاعتماد على مصادر وطرق أخرى لتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان”، وأضاف: “لم نتوقع رد فعل البلدين تجاه تقريرنا الذي أصدرناه مؤخراً؛ لأننا كنا مهنيين وحياديين في عملنا”.

وأشار الجندوبي إلى استخدام “قنوات مشبوهة لتشويه صورته شخصياً بهدف التأثير على عمل فريقه الأممي وضرب مصداقيته لدى الرأي العام”،

مؤكداً أن “الفريق سيتوصل إلى الحقائق رغم الصعوبات والعقبات، وأن لديه قناعة بأن تقاريره تسهم في إيقاف الحرب باليمن وإنهاء المأساة هناك التي هي من صنع البشر”. وطالب الجندوبي الحكومة الشرعية باليمن والدول الأطراف كافة في الصراع بـ”الوفاء بالتزاماتها الدولية تجاه احترام حقوق الإنسان، وعدم المساس بالمواد الغذائية والطبية الموجهة إلى المتضررين المدنيين في هذا البلد”.

ووصف فريقَ تقييم الحوادث التابع للتحالف السعودي-الإماراتي في اليمن بأنه “غير مستقل في عمله وقراراته؛ لعلاقته العضوية بالتحالف”.

وأكد الجندوبي أن فريقه الأممي قدَّم قائمة سرية بأسماء منتهكي حقوق الإنسان في اليمن إلى الأمم المتحدة، رافضاً الكشف عن أي منها، موضحاً أن آلية محاسبة مرتكبي الجرائم باليمن يحددها مجلس الأمن، وأن دور فريقه هو توثيق المعلومات وليس إدانة الأفراد؛ لأنه ليس جهة قضائية. واعتمد مجلس حقوق الانسان بجنيف، يوم 28 سبتمبر الماضي، مشروع قرارٍ هولندياً يطالب بتمديد عمل لجنة الخبراء الدوليين بجرائم الحرب في اليمن عاماً، كما صوَّت المجلس على توسيع فريق الخبراء الدوليين تحقيقاتهم بجرائم الحرب التي ارتكبتها أطراف الصراع في اليمن.

تعليقات فيسبوك
تابعنا :

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *