العرض في الرئيسةمساحة حرة

هل خدمتْ السعودية معارضيها مِنْ حيث قدّرتْ مضرّتهم بعملية إخفاء خاشقجي..؟

الصباح اليمني|

شكّلتْ واقعة إخفاء الصحفي السعودي والمعارض المعروف جمال خاشقجي بالقنصلية السعودية بإسطنبول منعطفا حاداً بالنسبة للسطات السعودية الحاكمة بموضوع حقوق الإنسان وحالات قمع الأصوات المعارضة لها-وهو الموضوع المثير للجدل من قبل واقعة خاشقجي –  زادتْ وتيرة تصاعده أكثر بأروقة المنظمات الحقوقية بالأشهر القليلة الماضية بعد أن طاولت الاعتقالات والمطاردات المئات من المعارضين صحفيين ورجال دين ورجال أعمال وسياسيين بمن فيهم من أفراد الاسرة الحاكمة ذاتها، وغيرهم من المعارضين لنظام الحكم – بلغ عددهم بحسب الأمير بن سلمان  1500 شخص.. فمن حيث قدّرتْ السلطات أنها بإخفائها- وربما قلتها- للصحفي البارز خاشقجي  وأنها بهكذا مغامرة معقدة ستضاعف جرعة الرعب بقلوب معارضيها، كما وأرادت  أن تكون رسالة ترويع لكل صوت معارض مفادها” الرسالة” بأن بمقدور اليد السعودية الاستخباراتية الغليظة أن تطال الجميع حيثما حلوا ورحلوا, فأنها” السعودية” بهكذا تصرف خاطئ قد طاش منها سهماً أرتدَ سريعا الى صدرها, وقدّمتْ به خدمة مجانة لمعارضيها بالداخل بالخارج، بل وخدمة لأعدائها الإقليميين أيضاً من حيث لا تدري, فهذه العملية هي لعمري من أغبى العمليات الاستخباراتية في التاريخ المعاصر.

 فجريمة اخفاء الخاشقجي – بصرف النظر عن المصير الذي سينتهي إليه حال الرجُــل- قد سلّطتْ الأضواء بشدة على موضوع المعارضين ومنهم بالتأكيد القابعين في السجون، واخرجت معاناتهم من ظلمات الزنزانات الى نور الاهتمام الدولي،حيث ستكثف هذه العملية مزيدا من الاهتمام الحقوقي والانساني، علاوة على السياسي  بهم وبآرائهم السياسية، وسيوفر لهم ذلك غطاءً دولي الى حد كبير، كما سيشجع  مزيدا من الأصوات المعارضة بالداخل والخارج أن ترفع من سقف انتقاداتها، حيث ستكون الرياض في  قادم الأيام في حالة دفاع عن النفس أكثر منها هجوما، خشية من أن تبدو بمظهر الدولة البوليسية  أكثر مما هي عليه,خصوصا بعد أن علا كعب القوة الأمنية المسماة بقوات ” السيف الأجرب”  في عمليات القمع وهي القوة التي تأسست في عهد الملك سلمان وتشكل اليوم القوة الأمنية الاستخباراتية الضاربة  بيد ولي عهده الأمير محمد بن سلمان, و التي ربما شاركت بعض من عناصرها بعملية اخفاء الخاشقجي بإسطنبول.

    كما ستضاعف هذه الواقعة من مستوى الابتزاز السياسي والضغوط الاقتصادية بوجه المملكة وبالذات من الصديق الأمريكي- الشره- الذي لا ينفك من أن يعلن ذلك صراحة ويجهر بمزيدٍ من الطلبات المالية بشكل فج وصفاقة واضحة، تحت مسمى حق الحماية الأمريكية لأمن المملكة الثرية التي يجب عليها أن تكون بقرة حلوب لدى الكاوبوي الأمريكي, والتي لولا هذه الحماية لما بقيت هذه المملكة على قيد الحياة- بحسب الخطاب الترامبي الابتزازي

 تراهن المملكة السعودية لحمايتها نفسها من الضغوطات والعقوبات الغربية بسبب تردي وضع حقوق الإنسان فيها وفي اليمن- أيضاً-على خشية الغرب من تضرر مصالحه الاقتصادية الكبيرة مع المملكة،ولكن هذا الرهان برغم نجاحه في كثير من الحالات التي شاهدنا فيها بعض الدول الغربية وهي تدوس على قيمها الإنسانية التي تؤمن بها- أو بالأحرى التي تدّعيها- إلا أن هذا الرهان  من المتوقع أن يفقد مفعوله وتأثيره  على خلفية واقعة اختفاء خاشقجي ، خصوصا في حالة ثُبتت التهمة بتورط الرياض بهذه الجريمة، وحتى  وأن أتضح أن خاشقجي مختطفا بالرياض وعلى قيد الحياة هناك, وهو أقل الاحتمالات سوداوية، تأتي هذه الواقعة متزامنة مع تنامي الأصوات والتقارير الحقوقية الدولية الساخطة على الرياض وبالذات الصادرة عن المنظمات الحقوقية التابعة للأمم المتحدة مثل مجلس حقوق الإنسان والعفو الدولية وهيومن رايتس ووتش واليونيسف وهي التقارير المصوُّبة جميعها بوجه سمعة المملكة جرّاء تصاعد انتهاكاتها بحق المدنيين باليمن بسبب ارتفاع  أعداد ضحايا قنابل طائراتها،وتبعات إغلاق المنافذ والمطارات اليمنية وتعثُّـر وصول المساعدات الاغاثية والدوائية لملايين الجياع والمرضى.

المصدر: رأي اليوم

تعليقات فيسبوك
تابعنا :

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *