أخبار اليمنالعرض في الرئيسة

سخط شعبي واسع من تصريحات مسؤول إماراتي حول جزيرة سقطرى

الصباح اليمني_ متابعات|

أثار حديث مسؤول إماراتي في مشهد فيديو تسرب إلى وسائل التواصل الاجتماعي، يوثق اجتماع في مدينة عجمان مع مواطنين من جزيرة سقطرى، سخطا شعبيا واسعا حيث اعتبر اليمنيون هذا الحديث تصريحا إماراتيا رسميا بضم الجزيرة اليمنية إلى دولة الإمارات.

المسؤول الإماراتي ظهر في الاجتماع، معلنا أن أهل سقطرى سيكونون جزءا من الإمارات ويستحقون الجنسية بدون طلب، مؤكدا بتصريحاته مطامع الإمارات في الجزيرة اليمنية والذي سبق نشر قوات إماراتية فيها بدون إذن الحكومة في اليمن.

وباستثناء انتقاد كتبه مستشار وزارة الإعلام في حكومة الشرعية مختار الرحبي على حسابه في تويتر لم تصدر حكومة الشرعية أي تصريحات الشرعية وحافظت على صمتها أمام هذا التجاوز الإماراتي للسيادة اليمنية.

وقال مختار الرحبي: يقول المتحدث وهو إماراتي ان سقطرى ستكون جزء من الإمارات و سيتم منح الجنسية لكل أبناء سقطرى وهذا أمر مفروغ منه، هكذا تتعامل الإمارات مع اليمن وكأنها أراضي إماراتية تدعم الفصائل التى تريد وتعتقل من تريد وتدعم مليشيات ضد الدولة و تريد استقطاع سقطرى لها (مجهود حربي) .

 

وقال الإعلامي عباس الضالعي: الإمارات تركت جزرها الثلاث المحتلة من إيران وذهبت لسقطرى . بكل وقاحة يتحدث هذا البغل وكأن اليمن خالية من الرجال وسيتركونهم يعملون مايريدون. اليمن ليست هادي وشلة الفنادق..اليمن عصية عليكم ولن تنفذ مخططاتكم. هذه هي اهداف تخالف الغدر الحقيقية. السعودية تريد المهرة الامارات سقطري.

واعتبر الضالعي صمت حكومة الشرعية عن هذه التصريحات هو العار .

وقال: ما هو العار .. هو أن تخرج بعض المسوخ الأدمية الإماراتية تتحدث عن ضم سقطرى إلى دولة البارات؟؟ ولا يخرج مسؤول واحد في الشرعية يستنكر أو يعترض.. لعنة الله عليكم وعلى الخمسة الألف السعودي التي حولتكم إلى عبيد وقوادين.

في السياق قالت الصحفية اليمنية منى صفوان:ينسب الفرع للاصل،ولا ينتسب الأصل للفرع سقطرىيمنية،جزء من اليمن الاصيل الذي ينسبون أنفسهم له،في رحلة بحثهم عن جذور ،ولن يبخل عليهم بالاعتراف بيمنيتهم لن تكون سقطرى جواز مرور محدثي النعمة،فقراء الحضارة فالتجنيس اتعس المغامرات لدول بلا هوية كل ما تملكه جواز سفر لجنسية بلا وطنية.

 

من جانبه قال الصحفي سمير النمري : يمكن أن يسرق أشقائنا في  أفكار سنغافورة أو تصاميم مانهاتن لكن سرقة تاريخ وحضارة وشعب، فهذا بعيد المنال عنهم. يا إخوتنا جزيرة سقطرى لم تعرفكم الا بعد أن قدمت أساطيلكم لسرقة ثرواتها وطيورها وأشجارها النادرة، ممارساتكم العبثية ستدفعونها لعنة في المستقبل.

 

 

الخبر اليمني

تعليقات فيسبوك
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق