صنعاء تعلق على رسالة رئيس الوزراء الإثيوبي

الصباح اليمني_صنعاء|

علق رئيس اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي اليوم الثلاثاء على الرسالة التي وجهها رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد إلى الشعب اليمني والأطراف المتنازعة .

وفي رسالة جوابية بثعها الحوثي إلى دولة رئيس وزراء جمهورية إثيوبيا أعرب فيها عن التقدير لرسالة “آبي”واعتبرها”داعمة للسلام”.متطلعا “أن يكون لجمهورية إثيوبيا ولكل محب للسلام إسهام حقيقي في إيقاف معاناة اليمنيين المفروضه عليهم”.

وأتهم الحوثي دول التحالف بأنها”تعيق السلام بوضعها شروطا تعجيزية عند كل جولة مشاورات، وبتصعيدها العسكري، ومقابلتها لأي خطوة سلام بما يعاكسها”، لافتا إلى أن “دول العدوان أرسلت للسويد عملاء كومبارس بلا صلاحية ينقلون ما توجههم به”.

وقال الحوثي في بيان صادر عنه أن “من سيحضر المحادثات سيصل إلى حقيقة أن من يرفض إيقاف العدوان هي الدول المعتدية وعلى رأسهم الولايات المتحدة الأمريكية وحليفاتها”.مؤكداً “أن الوفد الوطني سيذهب إلى السويد تغليبا لمصلحة الوطن وإسقاطا لأي مبرر، آملا، أن يجد الوفد الوطني “حلولا ناجعة لمواجهة المجاعة، وإيقاف المرتبات”.

واختتم رئيس اللجنة الثورية بيانه في الدعوة إلى” رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد وكل حر في العالم، إلى زيارة اليمن للإطلاع عن كثب على الوضع الذي وصل إليه جراء العدوان الأمريكي السعودي على اليمن، بإجرام واضح ومشهود، ليضادوا اليمن السعيد بالمكلوم والمحاصر، وبرغم كل ذلك فإننا نطمئنكم والشعوب الحرة أننا لا زلنا قادرين على جميع الخيارات، فإما سلام مشرف أو مواجهة، حتى يحكم الله”

 

 

 

 

 

تعليقات فيسبوك