أخبار العالم

غضب شعبي واسع في السودان.. والنظام يعلن حالة الطوارئ

الصباح اليمني_متابعات خاصة|

خرجت حشود شعبية سودانية كبيرة في عدد من المدن السودانية، عبر مظاهرات غاضبة احتجاجا بعدم توافر الخبز وارتفاع سعره، ومنددة بسياسة النظام الحاكم الداخلية والخارجية.

المتظاهرون الغاضبون خرجوا في عدد من المدن السودانية، صعّدوا كم احتجاجاتهم واحرقوا اليوم مقر حزب المؤتمر الوطني الحاكم، وعلى إثر ذلك أعلن النظام حالة الطوارئ بمدينة عنبرة.

وقالت لجنة أمن ولاية نهر النيل أنه، “تم فرض حظر التجول من الساعة السادسة مساء وحتى السادسة صباحا”، مضيفة أن حالة الطوارئ مستمرة لوقت غير معلوم.

وفي وقت سابق من اليوم تظاهر المئات في ثلاث مدن سودانية هي بورسودان وعطبره والنهود، خرجوا هاتفين: “لا لا للغلاء” و “لا للجوع”

وقال حسن إدريس من سكان بور سودان: أن “المحلات التجارية في سوق المدينة أغلقت أبوابها وذلك بعد قرار السلطات رفع سعر رغيف الخبز “.

وسجلت تظاهرات مماثلة في عطبره (400 كلم شمال الخرطوم).

وقال مبارك عبد الرحيم من سكان المدينة “الاحتجاج بدأه طلاب الجامعة والمدارس وعند وصولهم إلى سوق المدينة انضم إليهم مواطنون وحاولت الشرطة تفريقهم بالهراوات ولكنهم ساروا إلى وسط المدينة واشعلوا النار في إطارات قديمة وغطى الدخان وسط المدينة”.

وفي مدينة النهود، 500 كلم غرب الخرطوم، وأفاد شهود أن طلاب المدارس لم يجدوا رغيف الخبز لوجبة الإفطار فخرجوا للشارع وهم يهتفون “لا للجوع”.

وتعاني كل المدن السودانية بما فيها العاصمة شحاً في كميات الخبز منذ ثلاثة أسابيع.

في الوقت الذي يدفع نظام البشير بأبناء السودان ويقوم ببيعهم كمرتزقة للقتال في صف التحالف في حرب اليمن، “الشعب السوداني يبحث عن حل لأزمة الخبز والبترول ويخوض نضاله بمسيرات رافضة للغلاء والمعاناة” حسب ما قاله محمد علي الحوثي رئيس ثورية الحوثيين في وقت سابق تعليقا على عزم البشير إرسال المزيد من الجنود لمحرقة اليمن.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق