أخبار العالم

التحالف الدولي: مقتل 1190 مدنيا بالخطأ في سوريا

الصباح اليمني_متابعات|

أعترف التحالف الدولي بقيادة واشنطن أن عدد ضحايا غاراته ارتفع حتى 1190 مدنيا خلال فترة 2014- 2018.

وكان التحالف، قد اعترف بقتل نحو 1140 مدنيا جراء ضربات الجوية التي ينفذها في سوريا والعراق منذ عام 2014.

وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” أن “التحالف” كعادته يلجأ إلى التقليل من أعداد ضحايا اعتداءاته متحدثا عن مقتل 1139 مدنيا فقط جراء ضربات زعم أنها دون قصد.

و جدد طيران التحالف أمس غاراته على الأراضي السورية تحت ذريعة محاربة إرهابيي “داعش” حيث قصف خلال الساعات الماضية الأحياء السكنية في بلدة “الباغوز” بريف دير الزور ما تسبب بمقتل ثمانية مدنيين ووقوع دمار في ممتلكات الأهالي ومنازلهم.

وبحسب  مصادر أهلية للوكالة فأن طائرات تابعة لـ”التحالف الدولي” الذي تقوده الولايات المتحدة اعتدت بعدة صواريخ على منازل سكنية في بلدة الباغوز ما أسفر عن مقتل 3 نساء و 5 أطفال وجرح عدد من المدنيين ووقوع دمار في بعض المنازل وممتلكات الأهالي.

وتعاني قرية “الباغوز” في ريف دير الزور من غارات متكررة لطيران تحالف واشنطن، دون التمييز بين الإرهابيين وبين المدنيين الذين يفرون كلما سنحت لهم الفرصة من الإرهاب الذي يعانون منه في مناطق سيطرة “الدواعش”.

وبتاريخ 22 كانون الثاني/ يناير الجاري، اعتدت طائرات “التحالف” على سيارات تقل مدنيين فارين من مناطق انتشار إرهابيي “داعش” في بلدة الباغوز بريف دير الزور الشرقي ما أدى إلى مقتل عدد منهم وإصابة آخرين.

وتقود الولايات المتحدة تحالفا غير شرعي بزعم محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي في سوريا في حين استهدفت معظم غارات هذا التحالف منذ تشكله خارج مجلس الأمن في آب/ أغسطس 2014 السكان المدنيين وتسببت بعشرات المجازر وتدمير البنى التحتية والمنشآت الحيوية كما تسبب هذا التحالف بتدمير مدينة الرقة بشكل شبه كامل.

وتطالب سوريا في كل مناسبة عبر رسائل إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بالتدخل لوقف مجازر “التحالف الأمريكي” بحق السوريين وإنشاء آلية دولية مستقلة ومحايدة للتحقيق في هذه المجازر التي أودت بحياة آلاف المدنيين السوريين منذ تشكيل “التحالف” خارج إطار مجلس الأمن في آب/ أغسطس 2014.

تعليقات فيسبوك

مقالات ذات صلة

إغلاق