أخبار العالم

تطورات سلبية بالعلاقة بين باريس وروما

الصباح اليمني_وكالات|

كشف مصدر دبلوماسي بالخارجية الفرنسية عن استدعاء وزارة الخارجية الفرنسية، أمس الثلاثاء، سفيرة إيطاليا بعد تصريحات السيد لويجي دي مايو نائب رئيس وزراء بلادها.

واتهم “مايو” في تصريحات ادلى بها سابقا باريس بجعل أفريقيا أكثر فقرا، مطالبا الاتحاد الأوربي بفرض عقوبات على فرنسا.

وقال المصدر أنه “بعد أحدث التصريحات الصادرة عن السلطات الإيطالية، جرى استدعاء السفيرة تيريزا كاستالدو للاحتجاج على مضمون تصريحات دي مايو”، بحسب ما نقلت عنه الوكالة الفرنسي للأنباء.

وبين المصدر الدبلوماسي أن كبير موظفي مكتب وزيرة الشؤون الأوروبية بالخارجية الفرنسية ناتالي لوازو استدعى السفيرة تيريزا كاستالدو بعد ظهر اليوم لإبلاغها بالاحتجاح الرسمي لباريس على ما ورد على لسان نائب رئيس الوزراء الإيطالي، ملفتا إلى أن هذه ليست أول مرة تدلي فيها السلطات الإيطالية بتصريحات غير مقبولة وعدوانية.

وبرز  التصعيد في اللهجة بين روما وباريس أساسا منذ تنامي الضغوط على الحكومة الإيطالية بسبب مواقفها العدائية من المهاجرين الأفارقة غير الشرعيين، ودعوتها بقية البلدان الأوروبية لفتح حدودها لاستقبال الأعداد المتزايدة من المهاجرين وتخفيف العبء على الشعب الإيطالي، إلا أن فرنسا وألمانيا اعتبرتا هذه الدعوة “مناهضة للسامية”.

تعليقات فيسبوك

مقالات ذات صلة

إغلاق