أخبار العالم

دمشق ترحّب بعودة السفارات لكنها لا تستجدي أحد

الخارجية السورية: من ارتضى لنفسه دور الكومبارس لا يستطيع أن يدعى الحديث كان الكبار

الصباح اليمني_ وكالات|

قالت الخارجية السورية في صريحات اليوم، أن سوريا ترحب بعودة الدول العربية والأجنبية، التي أغلقت سفاراتها بدون استئذان، ولكن سوريا لا تستجدي أحد.

وقال أيمن سوسان، مساعد وزير الخارجية السورية، في تصريحات صحفية اليوم الأحد: من أغلق سفارته في دمشق دون استئذان ويريد تغيير قراره المستند إلى انتهاج مقاربة أخرى إزاء الإرهاب الذي ضرب سوريا فنحن نرحب بذلك ولكننا لا نستجدي عودة أحد.

وأشار سوسان إلى أن الكثير من الدبلوماسيين الغربيين في سوريا لهم كلاما جيدا وإيجابي، وحتى أنهم يقولون أن دمشق أكثر أمانا من بيروت، ويتوقون للعودة إلى سوريا ولكن القرار ما زال مرهون لدى حكوماتهم وتبعيتهم.

واعتبر معاون وزير الخارجية السوري، أنه ليس هناك استقلالية للقرار الأروبي بل هو تابع للولايات المتحدة، وبهذا النهج فإن أوروبا وضعت نفسها على الهامش.

وأوضح سوسان أن: تصريحات الكثير من المسؤولين الفرنسيين أصبحت عرضة للتهكم والسخرية حتى من جانب حلفائهم، مشيرا إلى أن من ارتضى لنفسه دور الكومبارس لا يستطيع أن يدعى الحديث كان الكبار.

وكانت الإمارات أول من  فتحت سفارتها بالعاصمة السورية دمشق في 9 ديسمبر 2018م، بعد 7 سنوات من قطع علاقاتها.

تعليقات فيسبوك
الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق