أخبار العالم

هيئة حقوق الإنسان السعودية تتنصل من مسؤليتها عن قضية لجين

الصباح اليمني_متابعات|

فضحت الناشطة الحقوقية السعودية، علياء الهذلول، تنصّل أعضاء هيئة حقوق الإنسان في السعودية من مسؤولياتهم تجاه قضية شقيقتها لجين.

ووجهت علياء تغريدة نشرتها على حسابها بـ”تويتر” مساء الثلاثاء إلى أعضاء الهيئة : “آمال المعلمي، ووفاء الصالح، وسمها الغامدي”، قائلة: “شكراً جزيلاً لصراحتكم، عندما زرتم لجين في (سجن) ذهبان وأخبرَتكم بما جرى، سألتكم: الحين (الآن) بتضمنوا لي سلامتي؟”.

وأضافت: “فكان جوابكم: طبعاً لا ما نقدر”، مؤكدة أن “الهيئة ليست مخوّلة بحماية الأشخاص، لكن بإمكان أعضائها المطالبة بصلاحيات أكثر لأداء أفضل”.

وتنصُّل الهيئة من مسؤولياتها يُظهر حالة القمع التي تعيشها السعودية في ظل حملات القمع التي تشنّها السلطات السعودية ضد الناشطين.

وتعرّضت لجين، المعتقلة منذ مايو 2018، لمختلف أشكال التعذيب والإساءة، بحسب ما ذكرت علياء في مقال لها نشرته في صحيفة “نيويورك تايمز”، في 13 من يناير الجاري.

وقالت: إن “سعود القحطاني، المستشار (السابق) في ديوان ولي العهد السعودي (محمد بن سلمان)، أشرف على بعض جلسات التعذيب وهدّدها بالاغتصاب”.

 

تعليقات فيسبوك

مقالات ذات صلة

إغلاق