أخبار العالم

ضغوطات أمريكية بعدم عودة سوريا إلى الجامعة العربية

الصباح اليمني_وكالات|

أكد السفير حسين هريدي مساعد وزير الخارجية المصرية الأسبق، أن هناك ضغوطات تمارسها أمريكا لعدم عودة سوريا إلى الجامعة العربية.

وأوضح هريدي أن “تحركات واتصالات وضغوط أمريكية على الدول العربية الكبرى، مثل مصر والسعودية والإمارات بعدم المُضي في عودة سوريا للجامعة العربية، قبل أن توافق الحكومة السورية على الحل السياسي أو على الأقل اللجنة الدستورية، وفقا للطرح الأمريكي، على الرغم من عدم اعتراض الحكومة السورية”.

وأضاف أن “التطورات التي شهدها الملف السوري على امتداد العام ونصف الماضي والانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري وهزيمة تنظيم داعش، كل هذه العوامل تدفع بعض الدول العربية إلى إعادة النظر في موقفها السابق من سوريا”، مشيراً إلى أن “المواقف الخاطئة من سوريا والتي نتج عنها تعليق عضويتها في جامعة الدول العربية، عام 2011، والظروف الدولية والإقليمية والعربية في هذا العام 2019، تختلف كليا عن تلك الفترة”.

ونوه إلى أن “من يعترض على تشكيل اللجنة الدستورية هي الأمم المتحدة، لأن لها تحفظات على القائمة الثالثة فيها، وما هو معلوم أن الحكومة السورية قدمت قائمة والمعارضة قدمت قائمة أخرى، وهناك قائمة ثالثة الأمم المتحدة، تعمل عليها وهناك اعتراض عليها”.

وذكر هريدي أن “استمرار الوضع الراهن لا يتفق مع التغيرات والمعطيات الجديدة في الشرق الأوسط، ثانيا لن يُسمح للدول العربية بلعب دور ملموس وبناء وفاعل في استعادة سوريا لوحدتها الترابية واستقلالها وسيادتها وأبعد من هذا، لن يكون للدول العربية نصيب في عمليات إعادة إعمار سوريا”.

تعليقات فيسبوك

مقالات ذات صلة

إغلاق