أخبار اليمنمساحة حرة

حصار الشعوب جريمة ضد الإنسانية

ا د. سعيد الشهابي

الصباح اليمني_مساحة حرة|

خمسة أعوام تقريبا هي عمر الحرب التي شنها التحالف السعودي ـ الإماراتي على اليمن، الهدف الأساسي كان اخضاع قطاع من اليمنيين الرافضين للخضوع لاملاءات الرياض. يتزعم هذا القطاع جماعة «أنصار الله» التي يتجاوز مناوئوها اسمها الرسمي وينسبونها لزعمائها الروحيين والسياسيين من عائلة الحوثي.

الدمار الذي حدث كان شاملا وأدى لكارثة إنسانية غير معهودة في التاريخ المعاصر، مع ذلك لم تحقق تلك الحرب النصر الذي كان التحالف المذكور يحلم به.

وعلى مدى السنوات الأربع الأولى كانت الحرب من طرف واحد، فكان اليمنيون يتلقون الضربات الجوية المدمرة ولم يكونوا يمتلكون وسائل الرد. اليوم أصبح هناك توازن رعب بين الطرفين، فبدأت نواقيس الحرب تخفت تدريجيا. وقبل يومين قال المبعوث الدولي الخاص باليمن، مارتن غريفيث لمجلس الامن إن عدد الضربات الجوية التي نفذها التحالف بقيادة السعودية في اليمن انخفض بنحو 80 في المائة في الأسبوعين الأخيرين، وأعلنت السعودية الاسبوع الماضي رسميا أنها تتفاوض مع اليمنيين بهدف «التوصل الى هدنة دائمة» أي وقف إطلاق النار وإنهاء الاعمال العسكرية.

الأمر المؤكد أن اليمنيين يريدون وقف الحرب التي دمرت بلدهم وقتلت عشرات الآلاف منهم، وقد استطاعوا فرض واقع جديد أجبر الإمارات على الانسحاب من الحرب، فبقيت الرياض تبحث عن مخرج، لقد فشلت الحرب تماما في تحقيق أي من أهدافها.

المفاوضات تعثرت لأن السعودية تريد وقف الجانب العسكري فحسب، والابقاء على الحصار البحري والبري والجوي الذي فرضته على اليمن، الأمر الذي يرفضه اليمنيون الذين يشترطون أن تنتهي الحرب والحصار معا.

اليمن اليوم مختلف تماما، بعد أن أصبح عصيا على السعودية التي انكشف ضعفها أمام أكثر البلدان العربية فقرا.
ماذا يعني ذلك وما مدلولاته؟ الأول أن الحصار بشكل عام لا يدفع بلدا للاستسلام، بل تؤكد الوقائع أنه كثيرا ما ساهم في تقوية البلد المحاصر. الثاني: أن تراجع الحظوظ العسكرية للتحالف السعودي ـ الإماراتي أحدث شرخا حقيقيا بين السعودية والإمارات، فانفرط العقد الذي يجمعهما وبقيت السعودية عنوانا للحرب وسوف تتحمل الشطر الأكبر من التبعات. الثالث: إن عدم تحقيق نصر عسكري أدى لشرخ بين البلدين المتحالفين وأحدث لهما ضعفا على الجبهات الاخرى. واولى هذه الجبهات الحصار الذي فرضه تحالف قوى الثورة المضادة الذي تتزعمه السعودية على دولة قطر. وفجأة تغيرت لهجتها تجاه الدوحة، وبدأت تخفف الحصار من جهة وتشارك في الفعاليات الرياضية التي تقام في قطر من جهة أخرى.

ولا يبدو أن قطر غيرت أيا من سياساتها ومواقفها، فهي تحتفظ بتحالفها مع تركيا وعلاقاتها الطيبة مع إيران وخيوط تواصلها مع جماعة الإخوان المسلمين الذين استهدفتهم قوى الثورة المضادة بدون رحمة، وتدخلت لدعم الانقلاب العسكري في مصر على الرئيس المنتخب من أوساط الإخوان. ستخرج قطر من الحصار الجوي والبري والبحرين أقوى مما كانت عليه بعد أن اكتسبت تجربة العيش خارج الهيمنة السعودية واستوعبت كافة الآثار المدمرة للحصار. وسيسجل التاريخ المعاصر أن التحالف الذي فرض الحصار فشل في أغلب قراراته ومواقفه.

صحيح أنه استطاع إخماد ثورات الربيع العربي ولكن بثمن باهظ دفعته الشعوب العربية، وكان الكيان الإسرائيلي أكبر المستفيدين منه. وسيسجل التاريخ أيضا أن الكيان الإسرائيلي لم تتوفر له فرصة للتوسع العسكري والسياسي كما تحقق له في السنوات الأخيرة لأسباب من بينها تطبيع التحالف السعودي ـ الإماراتي معه وسياسات الرئيس الأمريكي التي انتهكت القرارات الدولية وأصبحت مقززة للعالم.

ومن ذلك نقل السفارة الأمريكية الى القدس الشرقية، واعلان ضم الجولان السورية للكيان الإسرائيلي واعتبار بناء المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية حقا مشروعا لقوات الاحتلال. اما الحصار الجائر على الفلسطينيين خصوصا سكان غزة فهو الآخر جريمة حرب يرتكبها الإسرائيليون بدعم الأمريكيين وصمت العالم.

الحصار سلاح جائر، ويجب أن يصنف ضمن أسلحة الدمار الشامل، فهو لا يميز بين المذنب والبريء، الرجل والمرأة، الكبير والصغير. وعادة ما يدفع الاطفال الثمن الأكبر لأي حصار. هذا ما حدث لأطفال العراق عندما فرض الحصار على بلدهم بسبب غزو الكويت في العام 1990، ولم يرفع إلا بعد سقوط نظام صدام حسين في العام 2003. ونجم عن ذلك وفاة عشرات الآلاف من الأطفال بسبب نقص الأدوية والحاضنات وأجهزة التنفس والأغذية. ولكن برغم ذلك لم يستسلم العراقيون للولايات المتحدة التي لم تستطع تغيير الوضع الا بالتدخل العسكري المباشر واسقاط النظام بالقوة.

ومع أن الحصار أسلوب قديم مارسه «الأقوياء» ضد الضعفاء الذين يرفضون الاستسلام لهم، فانه يتجدد بأساليب اخرى أكثر إيلاما. وقد تعرض المسلمون للحصار منذ الأيام الأولى للدعوة التي أطلقها النبي محمد بن عبد الله عليه أفضل الصلاة والسلام، فقد فرض حصار على المسلمين في شعب أبي طالب ثلاث سنوات متواصلة جف فيها الحرث والضرع، ونال المسلمون خلالها من العناء الشيء الكثير، وأجمعت قريش على مقاطعة بني هاشم وبني المطلب اقتصاديًا واجتماعيًا، وكتبوا في ذلك كتابًا فيه: أن لا يناكحوهم ولا يتزوجوا منهم، وأن لا يبايعوهم، ولا يبيعوا لهم ولا يشتروا منهم، وأن لا يجالسوهم، ولا يخالطوهم، ولا يدخلوا بيوتهم، ولا يكلموهم، وأن لا يقبلوا من بني هاشم وبني المطلب صلحًا أبدًا، ولا تأخذهم بهم رأفة حتى يُسْلموا محمدا لهم للقتل، وعلقت الصحيفة في جوف الكعبة، مع ذلك خرج المسلمون من ذلك الحصار أشد عزيمة وأربط جأشا.

وعانت الشعوب الأخرى عبر التاريخ من الحصارات بسبب الخلاف السياسي عادة. فاستمر حصار لينينغراد الروسية خلال الحرب العالمية الثانية أكثر من عامين ولكنه لم يؤد لاستسلام القوات الروسية. كان الحصار عملية عسكرية فاشلة من قبل قوات دول المحور للاستيلاء على مدينة لينينغراد (الآن سانت بطرسبرغ) أثناء الحرب العالمية الثانية. استمر الحصار 872 يومًا. وكانت نهاية الحصار من نقاط التحول في مسار الحرب العالمية الثانية لصالح الحلفاء وبداية النهاية لجيوش المحور.

ويمكن القول ان الحصار الاطول في القرن الماضي فرضته الولايات المتحدة على كوبا بسبب الخلاف الأيديولوجي مع رئيسها فيدل كاسترو الذي قاد الثورة في العام 1959 وتربع على كرسي الرئاسة قرابة الخمسين عاما. وخلال هذه الفترة حوصرت كوبا بلا رحمة. ولكنها خرجت منه قوية. فالحصار يدفع الشعوب للبحث عن أساليب جديدة للتعايش مع الأوضاع الجديدة فتتكون لديهم عقول مبدعة وأساليب فاعلة لتجاوز الحصار وأثاره.

كوبا أصبحت أكثر اعتمادا على النفس وأقدر على التصنيع والتعبئة الشعبية لمواجهة أي تحديات خارجية.

فالحصار ربما أضر الغالبية القصوى من المواطنين ولكنه لم يسقط النظام. خلال هذه الفترة كانت العلاقات بين البلدين مقطوعة، حتى جاء الرئيس الأمريكي السابق، باراك اوباما، وأعاد العلاقات في خطوة رائدة لم يسبقه إليها من سبقه من الرؤساء خلال تلك الحقبة. وقد أثبتت كوبا أن الحصار لا يسقط نظاما بل يساهم في إحداث تحولات نفسية واقتصادية عميقة لدى ضحاياه تجعلهم قادرين على الابداع والاختراع والاعتماد على الذات. وقد اصدرت الجمعية العمومية للأمم المتحدة اكثر من 30 بيانا ادانت فيه الحصار الأمريكي على كوبا.

وفي الثمانينيات فرضت الولايات المتحدة حصارا جائرا على نيكاراغوا بسبب سياسات رئيسها اليساري آنذاك دانيال اورتيغا، وبقي ميناء ماناغاوا تحت الحصار فترة طويلة، ولكن استمرت سياسات نيكاراغوا حتى الآن غير حميمة مع أمريكا.

هذه الامثلة تؤكد حقيقة مهمة: ان الحصار لا يصنع انتصارا لمن يفرضه، ولا هزيمة لضحاياه، بل العكس هو الصحيح، فالشعوب المحاصرة تتعلم من تجربتها كثيرا وتخرج من الحصار أقوى مما كانت عليه قبله.

ونظرا للنتائج الكارثية للحصار الاقتصادي على الشعوب فمن الضرورة بمكان اعتباره جريمة ضد الإنسانية.

كاتب بحريني

ا د. سعيد الشهابي

تعليقات فيسبوك
تابعنا :
الوسوم

مقالات ذات صلة