Live Covid-19
C 1٬901٬783
الحالات: 1٬901٬783
حالات الوفاة: 109٬142
تعافى: 688٬670
نشيط: 1٬103٬971
C 584٬562
الحالات: 584٬562
حالات الوفاة: 32٬568
تعافى: 266٬132
نشيط: 285٬862
C 432٬277
الحالات: 432٬277
حالات الوفاة: 5٬215
تعافى: 195٬957
نشيط: 231٬105
C 287٬406
الحالات: 287٬406
حالات الوفاة: 27٬128
تعافى:
نشيط: 260٬278
C 279٬856
الحالات: 279٬856
حالات الوفاة: 39٬728
تعافى:
نشيط: 240٬128
C 233٬836
الحالات: 233٬836
حالات الوفاة: 33٬601
تعافى: 160٬938
نشيط: 39٬297
C 217٬187
الحالات: 217٬187
حالات الوفاة: 6٬088
تعافى: 104٬107
نشيط: 106٬992
C 184٬425
الحالات: 184٬425
حالات الوفاة: 8٬699
تعافى: 167٬800
نشيط: 7٬926
C 178٬914
الحالات: 178٬914
حالات الوفاة: 4٬894
تعافى: 72٬319
نشيط: 101٬701
C 166٬422
الحالات: 166٬422
حالات الوفاة: 4٬609
تعافى: 130٬852
نشيط: 30٬961
C 160٬696
الحالات: 160٬696
حالات الوفاة: 8٬012
تعافى: 125٬206
نشيط: 27٬478
C 151٬677
الحالات: 151٬677
حالات الوفاة: 29٬021
تعافى: 69٬455
نشيط: 53٬201
C 113٬628
الحالات: 113٬628
حالات الوفاة: 1٬275
تعافى: 90٬748
نشيط: 21٬605
C 101٬238
الحالات: 101٬238
حالات الوفاة: 11٬729
تعافى: 73٬271
نشيط: 16٬238
C 93٬085
الحالات: 93٬085
حالات الوفاة: 7٬498
تعافى: 51٬048
نشيط: 34٬539
C 91٬182
الحالات: 91٬182
حالات الوفاة: 579
تعافى: 68٬159
نشيط: 22٬444
C 85٬264
الحالات: 85٬264
حالات الوفاة: 1٬770
تعافى: 30٬128
نشيط: 53٬366
C 83٬022
الحالات: 83٬022
حالات الوفاة: 4٬634
تعافى: 78٬319
نشيط: 69
C 62٬160
الحالات: 62٬160
حالات الوفاة: 45
تعافى: 37٬542
نشيط: 24٬573
C 58٬685
الحالات: 58٬685
حالات الوفاة: 9٬522
تعافى: 15٬959
نشيط: 33٬204
C 55٬140
الحالات: 55٬140
حالات الوفاة: 746
تعافى: 11٬590
نشيط: 42٬804
C 46٬733
الحالات: 46٬733
حالات الوفاة: 5٬977
تعافى:
نشيط: 40٬756
C 45٬116
الحالات: 45٬116
حالات الوفاة: 248
تعافى: 20٬171
نشيط: 24٬697
C 40٬966
الحالات: 40٬966
حالات الوفاة: 3٬486
تعافى: 20٬019
نشيط: 17٬461
C 40٬803
الحالات: 40٬803
حالات الوفاة: 4٬542
تعافى:
نشيط: 36٬261
C 37٬525
الحالات: 37٬525
حالات الوفاة: 792
تعافى: 19٬682
نشيط: 17٬051
C 36٬405
الحالات: 36٬405
حالات الوفاة: 24
تعافى: 23٬582
نشيط: 12٬799
C 36٬359
الحالات: 36٬359
حالات الوفاة: 270
تعافى: 19٬153
نشيط: 16٬936
C 33٬354
الحالات: 33٬354
حالات الوفاة: 1٬045
تعافى: 12٬288
نشيط: 20٬021
C 33٬261
الحالات: 33٬261
حالات الوفاة: 1٬447
تعافى: 20٬079
نشيط: 11٬735
أخبار اليمنمساحة حرة

لماذا سينتصر الحوثة

مصطفى الشعيبي

الصباح اليمني_مساحة حرة|

اتقسمت الشرعية فيما بينها فالبعض رجح كف المملكة و آخرون الإمارات ثم كل فريق منهم اختلف مع نفسه.

سيختلف الجميع و سيبقى الحوثيون موحدون تحت قيادة واحدة ذلك بإختصار.

لان ما نعيبه عليهم ( الطائفية ) كانت سبب في توحدهم و تماسكهم فلا يدب بين بعضهم البعض من خلاف إلا سرعان ما يتلاشى و يبقي مشروعهم الذي توحدوا من اجله و لاجله قدموا كل غال و نفيس

اما نحن فما عاد يجمعنا لا دين و لا وطن و لا طائفة و لا منهج و لا مشروع و لا رؤية او حتى فكرة حتى اصبحنا غثاء كغثاء السيل لا يجمعنا إلا الخلاف و لا نجيد إلا الانقسام

اختلفنا في كل شيء حتى في ثوابتنا الذي لا يختلف فيها اثنين

فذلك وطننا الذي عاهدنا انفسنا ان نحرس ارضه بدمائنا و سيادته بارواحنا اختلفنا فيه و سلمناه للانظمة التي ما انفكينا ننعتنا بانها انظمة لا تريد الخير لا لنا و لا لوطننا و ياليتنا في بيع وطننا اتفقنا بل حتى في خيانتها انقسمنا فقد ذهب بعضنا ليبعها الى الإمارات بثمن بخس و آخرون قالوا بل المملكة اولى و فيها الخير كله و ثلة الى قطر و كلا منا صاغر مطأطأ رأسه يتعامى على ما تقوم به تلك الانظمة من تلاعب مفضوح بنا و بوطننا ثم تقاسم كل قسما مننا اقسام فمن ذهبوا الى الإمارات اختلفوا فيما بينهم البين و من ذهب الى المملكة و كذلك ،

و لم يكن ذلك حالنا في يخص وطننا فحسب بل تجاوزناه الى كل ثوتبتنا القومية فالاقصى التي كانت يوما قضيتنا العربية الاولى ها نحن اليوم نختلف بهويتها و انتمائها و قس على ذلك في كل امرونا الدينية و الدنيوية

افبعد ذلك تنتظرون النصر ؟

او بعد كل ذلك الانقسام و التشتت و التشرذم تظنون انكم انتم الغالبون ؟

لا و الله خدعتم انفسكم بعد ان خنتم وطنكم بان استصرختم اقواما كنتم لهم بالامس كارهين و من مخططاتهم محذرين و من كيدهم متربصين

لا و الله خدعتم انفسكم فانى لاقوام تحسبهم جميعا و قلوبهم شتى النصر ؟!!!

انى لاقوام يتبرص كلا منهم باخيه الغلبة ؟!!!

و الله ان لم تنزغوا الشيطان المتمثل بالمحتل الاثم و المعتدي الغاشم من بينكم و توحدوا كلمتكم و تحقوا الحق على انفسكم و وطنكم و تسموا الامور بمسمياتها فلا نصر لكم و لا عزة

نبارك للحوثيين وحدتهم و لا نمني المتخاصمين المتربصين على بعضهم كذبا

و اااا حسرتااااه على انفسنا

تعليقات فيسبوك
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق